مسؤول كردي يستبعد استعادة الموصل هذا العام

نائب رئيس الوزراء في إقليم كردستان العراق قباد طالباني
قباد الطالباني استبعد أن يشن العراق هجوما لاستعادة الموصل خلال العام 2016 (رويترز)

قال نائب رئيس الوزراء في إقليم كردستان العراق قباد الطالباني إنه "من غير المرجح أن يشن العراق هجوما لاستعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام الأمر الذي يقلص الآمال من إمكانية طرد المتشددين من البلاد خلال العام 2016.

ورغم المكاسب الأخيرة للجيش العراق في محافظة الأنبار، فإن قباد الطالباني أكد أنه يشك أن تكون القوات المسلحة العراقية مستعدة لطرد التنظيم من الموصل قبل 2017.

وأكد في مقابلة مع رويترز "لا أعتقد أن هجوم الموصل سيحدث هذا العام، ولا أعتقد أن القوات المسلحة العراقية مستعدة لذلك، كما لا أعتقد أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية واثق من قدرة الجميع على شن هجوم على الموصل هذا العام.

وأضاف الطالباني "نحن مستعدون للقيام بدورنا في أي هجوم لتحرير الموصل، ولكني أعتقد أنه من الظلم توقع أن نقوم بنصيب الأسد"، مشددا على أنه من السابق لأوانه توقع طبيعة الدور الذي ستلعبه قوات البشمركة في تلك المعركة.

وتعمل قوات التحالف على تدريب القوات العراقية وإعادة بنائها بعد أن انهارت جزئيا عندما اجتاح مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية الموصل ومساحات كبيرة من العراق في يونيو/حزيران 2014.

واعتمد العراق بشكل كبير على مليشيات الحشد الشعبي "الشيعية" وقوات البشمركة الكردية لمواجهة التنظيم، لكن مشاركة المسلحين الشيعة في حملة الموصل قد يؤجج التوترات الطائفية والعرقية داخل المنطقة التي تقطنها أغلبية سنية.

وحقق الجيش العراقي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أول انتصار كبير له منذ سقوط الموصل باستعادة أجزاء واسعة من مدينة الرمادي، وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حينها إن "المسلحين سيهزمون تماما في عام 2016".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

STR06 - Ramadi, -, IRAQ : Iraqi forces secure an area near the Grand Mosque in central Ramadi, the capital of Iraq's Anbar province, on January 8, 2016, after retaking the city from Islamic State (IS) group jihadists. Iraqi forces pushed out of central Ramadi on January 1, 2016 to extend their grip on the city, sweeping neighbourhoods for pockets of jihadists to flush out and trapped civilians to evacuate. AFP PHOTO / STR

أفادت مصادر أمنية بأن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على حي الملعب بمدينة الرمادي بعد يومين من اقتحامه، بينما أعلنت بغداد إرسال قوات إلى كردستان العراق ضمن الاستعداد لمعركة الموصل.

Published On 10/1/2016
Iraqi security forces enter the government complex in central Ramadi, 70 miles (115 kilometers) west of Baghdad, Iraq, Monday, Dec. 28, 2015. Iraqi military forces on Monday retook a strategic government complex in the city of Ramadi from Islamic State militants who have occupied the city since May. (AP Photo/Osama Sami)

قال السفير الأميركي الأسبق لدى العراق زلماي خليل زاد إن معركة الرمادي تجربة اختبار مهمة لاستعادة مدينتي الفلوجة والموصل، ويمكن أن تكون نموذجا لكيفية التحرك ضد تنظيم الدولة حتى سوريا.

Published On 4/1/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة