قتلى وجرحى وتقدم للقوات العراقية بالرمادي

أفادت مصادر أمنية عراقية بأن المواجهات في حي الصوفية خلفت 21 قتيلا من القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية، في حين سيطرت القوات الحكومية على معظم الحي وسط مدينة الرمادي.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن الجيش المدعوم بمسلحي العشائر استعاد اليوم الجمعة أغلب المناطق في حي الصوفية الذي يمتد من وسط الرمادي (110 كلم غرب بغداد) إلى أطرافها الشرقية والشمالية.

وأضاف إبراهيم -نقلا عن مصادر عراقية- أن القوات العراقية تقف على أعتاب حي السجارية شرقي المدينة، وإذا انتزعته من تنظيم الدولة فستكون قد استعادت وسط المدينة.

وتابع أن الهجوم الذي أفضى إلى استعادة معظم حي الصوفية، تزامن مع استعادة منطقة البوعيثة شمال شرقي الرمادي.

استعادة كاملة
من جهته، قال قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن القوات العراقية استعادت منطقة الصوفية بالكامل صباح الجمعة، مؤكدا أن الجيش استعاد أيضا مساء الخميس منطقتي السورة والبوسودة شرقي الرمادي.

وأضاف المحلاوي أن الاشتباكات في حي الصوفية أسفرت عن مقتل 11 عنصرا من تنظيم الدولة وجرح خمسة من القوات الحكومية.

من جهتها، أفادت مصادر للجزيرة بأن عنصرا من تنظيم الدولة فجر نفسه شرقي الرمادي فقتل سبعة جنود وأصاب عشرة آخرين.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت قبل ثلاثة أسابيع تقريبا أن قواتها سيطرت على أجزاء من وسط المدينة التي اجتاحها تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي، بيد أنها واجهت خلال تلك الفترة هجمات دامية وتقدمت في المدينة ببطء بسبب الألغام والقناصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استعادت القوات العراقية معظم حي الصوفية وسط الرمادي وتستعد لمهاجمة حي السجارية شرقي المدينة سعيا منها لاستعادة وسط المدينة بالكامل. بدوره نفذ تنظيم الدولة تفجيرا بالرمادي أوقع قتلى من الجنود.

زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس محافظة ديالى، غير أنه لم يتمكن من الوصول إلى مدينة المقدادية شمال شرق المحافظة المحاصرة من طرف مليشيات شيعية متهمة بارتكاب انتهاكات.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة