عُمان تستضيف يمنيين مفرجا عنهم من غوانتانامو

epa02703210 (FILE) A handout photo released 18 January 2002 by the US Department of Defense showing Al-Qaeda and Taliban detainees in orange jumpsuits sitting in a holding area under the surveillance of US military police at Camp X-Ray at Naval Base Guantanamo Bay, Cuba. The 779 prisoners at the US detention facility in Guantanamo, Cuba, included around 30 people suffering from serious mental disorders, the Spanish daily El Pais and other newspapers reported 26 April. El Pais cited US Defence Department documents obtained by WikiLeaks. The WikiLeaks documents give the impression of extremely violent relations between inmates and their guards, El Pais observed. EPA/Shane T. Mccoy/US Department of Defense/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY
يقدر عدد من اعتقلوا في غوانتانامو بثمانمئة شخص (الأوروبية-أرشيف)

وصل عشرة يمنيين كانوا معتقلين في سجن غوانتانامو الأميركي إلى سلطنة عمان مساء اليوم، حسبما أعلنت وزارة الخارجية العمانية، مشيرة إلى أن اليمنيين العشرة سيبقون في عُمان لفترة مؤقتة استجابة لطلب أميركي.

وأشار بيان صادر عن الوزارة إلى أن واشنطن أعربت عن رغبتها في إغلاق معتقل غوانتانامو، وأن السلطنة تريد المساعدة في تسوية قضية المحتجزين في المعتقل مراعاة لظروفهم الإنسانية.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أكد في وقت سابق اليوم الإفراج عن اليمنيين العشرة وإرسالهم إلى عُمان، وأن عملية النقل لم تحدث إلا بعد مراجعة متأنية منه ومن مسؤولين أميركيين كبار.

وقال كارتر إن اليمنيين المفرج عنهم يشكلون نحو 10% من مجمل ما تبقى من سجناء غوانتانامو، مشيرا إلى أن عدد من تبقى في المعتقل 93 شخصا. 

ويأتي الإفراج عن اليمنيين العشرة بعد يومين على تجديد الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه بشأن حال الاتحاد السنوي الذي ألقاه الثلاثاء الماضي مناشدة الكونغرس إغلاق معتقل غوانتانامو.

وقبل ثلاثة أيام أعلنت وزارة الدفاع الأميركية نقل معتقل سعودي من غوانتانامو إلى الرياض. وقبل ذلك، عاد آخر المعتقلين الكويتيين في غوانتانامو إلى بلاده بعدما أمضى 14 عاما في السجن. وفي السادس من الشهر الجاري نُقل يمنيان من المعتقل إلى غانا.

وأعلنت واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي نقل خمسة من المعتقلين السابقين إلى الإمارات، وأفادت تقارير صحفية بأن هؤلاء يمنيون أمضوا 14 عاما في المعتقل دون أن توجه لهم تهم.

يذكر أن أوباما كان تعهد لدى انتخابه عام 2008 بإقفال المعتقل، الذي افتتح في عهد سلفه جورج بوش الابن، وخصص لاحتجاز المشتبه بصلاتهم "الإرهابية" بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة، ويقدر أن عدد المعتقلين فيه وصل إلى ثمانمئة شخص.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.

أفرجت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة عن آخر سجين كويتي في معتقل غوانتانامو وسلمته لبلاده، وقالت إن اعتقاله “لم يعد لازما للحماية من تهديد كبير مستمر لأمن الولايات المتحدة”.

Published On 8/1/2016
جانب من جلسة البرلمان الموريتاني لاستجواب وزير الخارجية نواكشوط 16-12-2015 الجزيرة نت

ولد صلاحي موريتاني اعتقل الأمن الموريتاني في نوفمبر/تشرين الثاني 2001 وسلمه لأميركا، لينتهى به المطاف في معتقل غوانتانامو.. فقدت والدته بصرها ثم فارقت الحياة بحسرتها عليه وهو لا يزال بالمعتقل.

Published On 16/12/2015
FILE - In this July 15, 2015 file photo, President Barack Obama answers questions about the Iran nuclear deal during a news conference in the East Room of the White House in Washington. A torturous 2 ½ year effort replete with false starts, backward steps and missed deadlines, world powers and Iran on Tuesday transformed those early overtures into an outcome far profounder and perhaps even riskier: A nuclear accord that may reshape the security topography of the Middle East for a generation to come. (AP Photo/Pablo Martinez Monsivais, File)

جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين عزمه السعي لإغلاق معتقل غوانتانامو، معتبرا أن إغلاقه أكثر فائدة، وذلك رغم الإقرار بعودة بعض المفرج عنهم إلى تنظيمات “متطرفة”.

Published On 14/12/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة