تركمان العراق قلقون من حفر الأكراد خندقا حول أراضيهم

قوة أميركية تدخل بلدة ربيعة غربي محافظة نينوى
الخندق الذي يحفره الأكراد يبدأ من حدود منطقة ربيعة على الحدود السورية العراقية، وفق مسؤولين تركمان بالعراق (الجزيرة-أرشيف)

ندّد مسؤولون تركمانيون في العراق الاثنين بحفر السلطات الكردية خندقا يقسم البلاد ويبتلع أراضيهم بحسب رأيهم، في حين يقول الأكراد إنه لحاجات دفاعية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤولون من الأقلية التركمانية إن حكومة إقليم كردستان العراق تحفر خندقا على مدى ألف كيلومتر على خطوط التماس مع الأراضي الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وقال رئيس الجبهة التركمانية النائب أرشد الصالحي "نحن ننظر إلى هذا الخندق بأنه فعل مشبوه"، مشيرا إلى أن "الخندق يبدأ من حدود منطقة ربيعة وصولا إلى قضاء طوزخورماتو، ويمتد إلى مناطق ديالى وصولا إلى حدود قضاء خانقين في محافظة ديالى".

وتقع بلدة ربيعة على الحدود العراقية السورية، وتبعد عن مدينة خانقين التي تقع على الحدود الإيرانية نحو أربعمئة كيلومتر.

وطلب الصالحي من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إعلان موقف من حفر الخندق، مؤكدا عزمه على فتح الملف في مجلس النواب بعد استئناف جلساته الشهر الجاري.

وقال "نحن نرى أن هذا الخندق تمهيد لتقسيم العراق لأنه يُحدد خرائط الجيوسياسية على الأرض وعلى الحكومة أن تعلن هل تم بعلمها أم لا؟".

ويعدّ التركمان من أكبر الأقليات في العراق وتقع معاقلهم في مناطق متنازع عليها بين بغداد وأربيل خارج حدود إقليم كردستان، لكن السلطات الكردية تطالب بضمها إليها.

‪قوات البشمركة الكردية استعادت مناطق من تنظيم الدولة بمحافظة نينوى‬ (الجزيرة)‪قوات البشمركة الكردية استعادت مناطق من تنظيم الدولة بمحافظة نينوى‬ (الجزيرة)

سيطرة كردية
وسيطرت قوات البشمركة الكردية على مناطق واسعة بعد الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014، بعد انهيار القطاعات العسكرية التابعة للحكومة المركزية.

واتهم النائب التركماني جاسم محمد جعفر من جهته الأكراد باستخدام شعار الحرب على تنظيم الدولة للتوسع، والسيطرة على الأراضي. واعتبر أن الخندق الكردي مخالف للمواثيق الدولية وتجاوز للمكونات التي تعيش داخل المناطق التي أقيم فيها هذا الخندق، بحسب رأيه.

من جانبه، قال المتحدث باسم قوات البشمركة الكردية جبار ياور لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الغرض من الخندق تأمين مواضع دفاعية ضد الآليات الانتحارية التي يستخدمها مسلحو تنظيم الدولة ضد ثكنات البشمركة".

وأضاف أن الحفر تم بعمق مترين وعرض ثلاثة أمتار، كما أن الخندق ليس في كل مكان، فهناك مناطق لا تحتاج إلى خنادق، وهذا القرار يعود للقادة العسكريين، على حد قوله.

وبحسب المسؤولين التركمان، سيضم الخندق مدينة طوزخرماتو التركمانية الواقعة تحت سيطرة الأكراد، وتبقى بلدة أمرلي التركمانية خارجه. كما أن أن أعمال الحفر حول مدينة كركوك الغنية بالنفط وبلدة جلولاء في شمال محافظة ديالى قرب الحدود الإيرانية قد بدأت بالفعل.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

فجر مسلحون فجر اليوم الاثنين مقرا للجبهة التركمانية في كركوك بشمال العراق مما دفع رئيس الجبهة إلى المطالبة بحماية دولية للتركمان.

Published On 17/10/2011
KIK001 - Kirkuk, -, IRAQ : An Iraqi police officer looks at the damage after the headquarters of the National Turkman Front party was blown up by unidentified assailants who are believed to have planted two explosive devises which destroyed the headquarters and damaged other buildings in one of the oldest neighbourhoods of restive northern oil-rich, ethnically mixed city of Kirkuk on october 17, 2011.

تجددت المواجهات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرمادي، بعد أن توقفت فترة قصيرة من أجل إتاحة الفرصة لإخلاء المدنيين من منازلهم والخروج إلى مناطق آمنة.

Published On 11/1/2016
القوات العراقية تسيطر على حي الملعب بالرمادي

وسع تنظيم الدولة الإسلامية دائرة هجماته في مدن حديثة والرمادي والفلوجة غربي العراق، في حين شنت القوات الحكومية عملية ضده في محافظتي صلاح الدين ونينوى شمال بغداد.

Published On 6/1/2016
In this Monday, Jan. 4, 2016 photo, smoke rises from Islamic State positions following a U.S.-led coalition airstrike in Ramadi, 70 miles (115 kilometers) west of Baghdad, Iraq. Islamic State had captured Ramadi in May, in one of its biggest advances since the U.S.-led coalition began striking the group in 2014. Recapturing the city, which is the provincial capital of Anbar, provided a major morale boost for Iraqi forces. (AP Photo)
المزيد من عربي
الأكثر قراءة