إسرائيل تعيد فتح مقر سفارتها بالقاهرة

احتجاجات أمام السفارة الإسرائيلية في أغسطس/آب 2011 (الفرنسية)
احتجاجات أمام السفارة الإسرائيلية في أغسطس/آب 2011 (الفرنسية)

أعادت إسرائيل فتح مقر سفارتها في القاهرة بعد أربع سنوات من إغلاقه في مثل هذا اليوم جراء أحداث شهدتها العاصمة المصرية آنذاك.

وقال مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري إن حفل الافتتاح حضره عن الجانب الإسرائيلي المدير العام لوزارة الخارجية دوري غولد والسفير الإسرائيلي والسلك الدبلوماسي العامل معه، وعن الجانب المصري نائب رئيس المراسم، بالإضافة للسفير الأميركي في القاهرة.

يشار إلى أن طاقم السفارة الإسرائيلية كان يعمل خلال الفترة السابقة من خارج المقر.

وكان غولد قد وصل على رأس وفد دبلوماسي إسرائيلي حيث جرت مراسم الافتتاح بقص شريط الحفل ورفع العلم الإسرائيلي فوق مقر السفارة، واختتم بالنشيد الوطني المصري ونشيد "هتكفا" الإسرائيلي.

جدير بالذكر أن متظاهرين مصريين اقتحموا مقر السفارة الإسرائيلية يوم 9 سبتمبر/أيلول 2011 احتجاجا على مقتل ستة رجال شرطة مصريين على الحدود مع إسرائيل برصاص الجيش الإسرائيلي، مما دفع السفير الإسرائيلي السابق يتسحاق ليفانون إلى مغادرة القاهرة.

وعاد ليفانون إلى القاهرة بعد شهرين، لكنه أنهى مهمته هناك ليخلفه في فبراير/شباط 2012 أميتاي، ومن ثم أخلت السلطات الإسرائيلية محتويات المقر في طائرتين عسكريتين إسرائيليتين.

تجدر الإشارة إلى أن مصر هي أول دولة عربية وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تظاهر الثلاثاء مئات من المصريين أمام السفارة الإسرائيلية بميدان نهضة مصر بمحافظة الجيزة، مجدِّدين مطلبهم بطرد السفير الإسرائيلي من القاهرة وسحب السفير المصري من تل أبيب.

قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص توفوا وأصيب أكثر من ألف في الاشتباكات التي واكبت محاولة اقتحام السفارة الإسرائيلية بالجيزة, والتي تجددت ظهر اليوم. وقد أجلت تل أبيب سفيرها بالقاهرة, وحذرت من أن محاولة الاقتحام قد تضر بالعلاقات مع مصر.

نددت دول غربية وعبّرت أخرى عن قلقها البالغ من اقتحام محتجين مصريين سفارة إسرائيل بالجيزة، وهو الاقتحام الذي أسفر عن مواجهات قتل فيها ثلاثة أشخاص، وجرح أكثر من ألف آخرين. لكن مسؤولا عسكريا إيرانيا رفيعا رحب بهذا الاقتحام "الرائع".

نفت الرئاسة المصرية وجود أي مشاورات بينها وبين السفارة الإسرائيلية بشأن تغيير مكانها في مصر، وتقول إن التشاور حول هذا الأمر يجري عادة بين وزارة الخارجية المصرية ونظيرتها الإسرائيلية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة