القاعدة تتبرأ من اغتيالات عدن

ما زالت المخاطر الأمنية محدقة بعدن بعد أكثر من شهر من تحريرها (الأوروبية)
ما زالت المخاطر الأمنية محدقة بعدن بعد أكثر من شهر من تحريرها (الأوروبية)

نفى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أن تكون له صلة بالاغتيالات التي تشهدها مدينة عدن جنوبي اليمن، وقال إن إلصاق هذه التهمة بالتنظيم يهدف إلى تشويه سمعته وإدخاله في صراع مع مكونات المقاومة الشعبية.

وأكد بيان منسوب للتنظيم أن ذلك من شأنه أن "يشغل المجاهدين عن أهدافهم الرئيسية من دفع العدو الصائل المتفق على قتاله".

وقال التنظيم إنه يعوّل على أهل عدن، وإنهم "سيفوتون على أعداء الأمة هذه الفرصة لتمرير مشاريعهم"، داعيا أبناء المدينة وغيرها من المناطق إلى ترك الثارات القبلية والخلافات الشخصية.

وتشهد عدن منذ أسبوعين موجة اغتيالات متتابعة استهدفت قيادات أمنية وناشطين في المقاومة الشعبية، كان أبرزها اغتيال مدير غرفة العمليات في أمن عدن العقيد عبد الرحمن السنيدي في مدينة المنصورة، واغتيال القيادي في المقاومة الشعبية حمدي نصر اليافعي.

كما اغتال مسلحون مجهولون أمس السبت القيادي الميداني بالمقاومة في عدن عمار علي هادي، في مدينة خور مكسر.

وتعمل المقاومة الشعبية والسلطات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي على استعادة الأمن في عدن بعد تحريرها من مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أواخر شهر يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعاني مئات الأسر في عدن والمحافظات المجاورة لها الأمرَّيْن بعد فقدانها أبناءها خلال الحرب أو اختطافهم من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

أعلن مسؤول أمني يمني مقتل خمسة أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في مدينة المكلا التي تعد معقلا للتنظيم بجنوبي شرقي اليمن.

قتل عنصران من تنظيم "أنصار الشريعة" التابع لتنظيم القاعدة في اليمن أمس الجمعة، في غارة جوية نفذتها طائرة بلا طيار في محافظة حضرموت شرقي البلاد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة