عبوة ناسفة تصيب 6 عسكريين أمميين في سيناء

An Egyptian flag flutters near the border fence in North Sinai as seen from across the border in southern Israel July 2, 2015. Egypt launched air strikes on Islamist militant targets in the Sinai peninsula on Thursday, killing 23 fighters a day after the deadliest clashes in the region in years, security sources said. The sources said those killed had taken part in Wednesday's fighting in which 100 militants and 17 soldiers, including four officers, were killed, according to the army spokesman. REUTERS/Amir Cohen
سياج شائك في موقع حدودي شمال سيناء (رويترز)

قالت مصادر أمنية مصرية إن ستة عسكريين على الأقل من قوات حفظ السلام المتعددة الجنسيات أصيبوا أمس في تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة كانت تقلهم في منطقة الجورة جنوبي مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن التفجير وقع في المنطقة التي توجد فيها القاعدة العسكرية لقوات حفظ السلام.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إصابة الجنود الستة، قائلة إن بينهم أربعة أميركيين، وإنهم أصيبوا بجروح جراء تفجيرين.

وقال المتحدث باسم الوزارة جيف ديفيز في بيان إن الجنود الذين يعملون بقوة حفظ السلام نقلوا "جوا إلى منشأة طبية حيث يتلقون جميعهم علاجا من إصابات لا تهدد حياتهم".

بدوره، قال روجر كابينيس -وهو متحدث آخر باسم البنتاغون- إن الأميركيين الأربعة أصيبوا في التفجير الثاني بينما كانوا في طريقهم لمساعدة الجنديين اللذين أصيبا في التفجير الأول.

مراقبة "المعاهدة"
وأنشئت قوة حفظ السلام المتعددة الجنسيات لمراقبة تنفيذ معاهدة السلام التي وقعتها مصر وإسرائيل في 1979، وتتمركز في سيناء.

وقال كابينيس إن 650 أميركيا يعملون حاليا ضمن تلك القوة، مشيرا إلى أن البنتاغون يبقى قلقا من تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة.

يذكر أن طفلة قتلت أمس وأصيبت سيدة برصاص أطلقه الجيش المصري في شمال سيناء، حيث قصف الطيران مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح قصفا وصفته مصادر للجزيرة بأنه الأعنف في شمال سيناء.
 
وتعد منطقة شمال سيناء معقلا لما تسمى ولاية سيناء التابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية الذي يقود مواجهات مسلحة مع الحكومة المصرية، واشتدت هذه المواجهات منذ أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

View of a watchtower at a peacekeeping camp in the northern Sinai, Egypt, 14 September 2012. Gunmen attacked on 14 September a peacekeeping camp in Egypt's Sinai Peninsula, where the army is pursuing a high-profile campaign against radical Islamists. The peacekeepers inside the camp, located in the al-Gura area of northern Sinai, exchanged fire with the assailants, according to witnesses. No casualties were reported. Locals in the area said the attack was apparently a backlash to an anti-Islam video made in the US. However, an Egyptian security official denied the claim. Around 1,000 peacekeepers, under US command, are positioned in Sinai to monitor Egyptian-Israeli border under a 1979 peace treaty between the two countries. EPA/STR

عززت قوات حفظ السلام الأممية في سيناء وجودها وحصنت جميع معسكراتها خاصة “الجورة” بالشيخ زويد الذي تعرض لهجوم في وقت سابق من الشهر الجاري، في حين أكد مستشار للرئيس المصري محمد مرسي أن ضرورات الأمن القومي يحددها المصريون ولا تحددها الإدارة الإسرائيلية.

Published On 24/9/2012
Bedouin protesters raise Al-Qaeda-affiliated flags on a watch tower in Egypt's Sinai on September 14, 2012 after they stormed a compound of the Multinational Force and Observers (MFO) to protest against a film mocking Islam, sparking clashes that left three people injured, a security official said. AFP PHOTO/STR

استعادت قوات من الجيش المصري مدعومة بنحو خمسين دبابة ومدرعة السيطرة على محيط معسكر لقوات حفظ السلام الدولية تابع للأمم المتحدة في منطقة الجورة شرقي العريش بشمالي سيناء كان قد اقتحمه مسلحون أمس الجمعة.

Published On 15/9/2012
Egyptian miltary trcuks loaded with light tanks line up in el-Arish ahead of an operation to restore security in northern Sinai on August 9, 2012. Gunfire broke out in the Sinai town of El-Arish, reports said, as tensions simmered after the Egyptian authorities vowed to crush a surge in Islamist militancy in the tense peninsula. AFP PHOTO/STR

هاجم مسلحون قوات حفظ السلام الموجودة بسيناء على الحدود المصرية مع إسرائيل فجر اليوم دون وقوع إصابات. بينما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن أميركا ومصر تحاولان وضع خطة أمنية جديدة لاحتواء الوضع بعد الهجوم الذي استهدف مركزا أمنيا بمدينة رفح الأسبوع الماضي.

Published On 12/8/2012
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة