تفتيش أممي لتخفيف الأزمة الإنسانية باليمن

ميناء عدن الميناء الأول باليمن وأحد أبرز روافد ميزانية الدولة الجزيرة نت
الأمم المتحدة ستقيم نظام تفتيش في ميناء عدن للتدقيق بالسلع الواردة عبر البحر (الجزيرة نت)

أعلنت الأمم المتحدة أنها ستنشئ نظام تفتيش في عدن يهدف إلى زيادة تدفق السلع والاحتياجات الرئيسية، وذلك بعد توصلها إلى اتفاق مع الحكومة اليمنية والتحالف بقيادة السعودية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين إن "بعثة الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش في طور الإعداد حاليا"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تنتظر تمويلا من الدول الأعضاء بقيمة عشرة ملايين دولار لإقامة هذا النظام.

وأوضح المسؤول الأممي أن الهدف من الآلية الجديدة هو زيادة تدفق السلع التجارية إلى اليمن عبر البحر، مؤكدا أن التحالف قبل بها.

وأضاف دوجاريك أن الشحنات الواردة من منظمات إنسانية تابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمة الدولية للهجرة لن تخضع للتفتيش.

وبموجب اتفاق تم التوصل إليه بين الأمم المتحدة واليمن والسعودية سيتم إنشاء مركز تحقق تابع للأمم المتحدة في عدن للإشراف على جميع عمليات شحن السلع المتجهة إلى اليمن، وذلك في ظل مخاوف من حصول الحوثيين -الذين يسيطرون على صنعاء- على أسلحة.

وكان مسؤول المساعدات الدولية ستيفان أوربان أبلغ مجلس الأمن الدولي في يونيو/حزيران الماضي بأن ورادات اليمن انخفضت إلى 15% من مستوياتها قبل الأزمة.

ويقدر أن 80% من سكان اليمن البالغ عددهم 26 مليونا بحاجة ماسة إلى المساعدات، وقد اضطر نحو 1,5 مليون منهم إلى الفرار من منازلهم في الحرب المستمرة منذ أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لأوضاع المأساوية تهدد حياة عشرات الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن ما لايقل عن 279 طفلا يمنيا لقوا مصرعهم كنتيجة مباشرة للصراع الدائر باليمن، محذرة من تعرض ملايين الأطفال للإصابة بأمراض يمكن الوقاية منها.

Published On 30/6/2015
Yemeni children wait for food packages delivered by volunteers to poor family during the Muslims fasting month of Ramadan at a slum in Sana’a, Yemen, 29 June 2015. Philanthropists and relief groups in Yemen are distributing food packages to poor people as the United Nations estimates that nearly 80 percent of Yemen’s 24-million population are now in need of humanitarian assistance and the number of acutely malnourished children could rise up to 1.3 million, including 400,000 severe cases–in the next few weeks.

رصدت إحصائية أممية مقتل 365 طفلا باليمن منذ اندلاع الحرب في مارس/آذار، في وقت حذرت الأمم المتحدة من أن مئات الآلاف من الأطفال يعانون سوء التغذية، وينقطعون عن الدراسة.

Published On 24/7/2015
MOCHA, YEMEN - JULY 27: Destroyed service building of Electric Ministry after Saudi-led coalition air attacks, in Mocha, Yemen, on July 27, 2015.

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جوهانس فان دير إن أكثر من 23 ألف يمني سقطوا بين قتيل وجريح في الصراع الدائر ببلادهم منذ أربعة شهور.

Published On 27/7/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة