مركز معلوماتي مشترك ببغداد لمواجهة تنظيم الدولة

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر عسكري روسي قوله إن كلا من روسيا وسوريا والعراق وإيران تعتزم تشكيل مركز معلوماتي في بغداد لتنظيم عمليات مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار المصدر إلى أن المركز سيضم ممثلين عن هيئات الأركان العامة للدول الأربع، كاشفا أن عمله سيتمحور حول جمع المعلومات وتحليلها بشأن الوضع في الشرق الأوسط واستغلال هذه المعلومات في مكافحة تنظيم الدولة.

وقال المصدر إنه تم الاتفاق على أن يتناوب ضباط من كل دولة على إدارة المركز كل ثلاثة أشهر، على أن تستهل القوات العراقية إدارته.

ومن المتوقع أن يدعو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى جهد جماعي ضد تنظيم الدولة في كلمة سيلقيها في الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد غد الاثنين. 

وكان بوتين قد أكد في مقتطفات لمقابلة مع محطة "سي بي إس" ستنشر كاملة غدا الأحد أن دعم الرئيس السوري بشار الأسد في معركته ضد ما وصفه بالإرهاب هو الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب في سوريا، وذلك عشية لقاء مرتقب بين بوتين والرئيس الأميركي باراك أوباما يعتزم فيه الأخير إقناع بوتين بعكس موقفه هذا.

وقالت شبكة بلومبرغ إن الرئيس الروسي يستعد لتنفيذ ضربات جوية من جانب واحد ضد تنظيم الدولة في سوريا إذا رفضت الولايات المتحدة اقتراحه بتنسيق جهودهما سويا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطالبته برحيل الرئيس السوري، وقال إنه "لو كان (بشار) الأسد يحب سوريا وشعبها مقدار ذرة" لكان قد ترك منصبه ورحل.

رحّب الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الجمعة بالمشاركة الروسية العسكرية في سوريا، وقال إنها عامل إيجابي وليست وليدة الساعة، بل تمّ التحضير لها مع الدول المعنية.

أعلن المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية العقيد باتريك ريدر الجمعة أن الطيران الروسي قام بطلعات استطلاعية فوق الأراضي السورية لكنه لم ينفذ ضربات، معترفا بأن العسكريين الأميركيين يجهلون مخططات موسكو.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة