قتلى بتعز ووصول جنود مدربين لمأرب

تصاعد الدخان من موقع سقوط أحد الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في مأرب (رويترز)
تصاعد الدخان من موقع سقوط أحد الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في مأرب (رويترز)
قال مراسل الجزيرة إن سبعة أشخاص قتلوا في قصف شنه المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح واستهدف تعز (جنوبي اليمن)، بينما وصل ألف جندي مدرب إلى مأرب.

ووفقا لمصادر في المقاومة الشعبية، فإن القتلى سقطوا جرّاء قذائف مدفعية أطلقت على حي التحرير ومنطقة الضبوعة بتعز. وكان حي التحرير قد تعرض مراراً لقصف الحوثيين وقوات صالح في الأيام القليلة الماضية.

وتتعرض تعز لقصف عشوائي يومي من قبل الحوثيين وقوات موالية لعلي صالح، ويتركز القصف على الأحياء التي تقع تحت سيطرة المقاومة، وفقا لسكان محليين.

من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن ألف جندي يمني مدرب وصلوا إلى مأرب من منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية. ويأتي وصول هذه الأعداد من الجنود المدربة في وقت أكدت فيه مصادر من المقاومة أن هدوءا يسود جبهات القتال مع تبادل إطلاق النار بشكل متقطع.

وكانت مناطق في مأرب -منها الجفينة والدشوش- قد شهدت أمس اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة، أسفرت عن سقوط 15 قتيلا بصفوف الحوثيين وقوات صالح.

وشهد غرب المحافظة عمليات عسكرية واسعة بهدف استعادة السيطرة على المناطق التي ما تزال في قبضة الحوثيين.

من جانب آخر، هزت انفجارات عنيفة صنعاء مساء أمس الخميس جراء غارات شنتها مقاتلات التحالف على مواقع الحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس المخلوع، وذكر سكان محليون أن الغارات استهدفت معسكرات الحفا ونقم، إلى جانب مقر الشرطة العسكرية الذي يسيطر عليه الحوثيون (شرق صنعاء).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عاود التحالف العربي غاراته على مواقع الحوثيين بصنعاء مساء الخميس، بينما سقط عدد من القتلى والجرحى بالمواجهات المستمرة بتعز ومأرب بين المقاومة الشعبية من جانب والحوثيين وحلفائهم من جانب آخر.

اعتبر وزير الخارجية اليمني رياض ياسين أن عودة الرئيس اليمني إلى عدن لها دلالات، من أبرزها دحض ادعاءات الحوثيين وحلفائهم من مليشيات صالح بأن عدن مقر لتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

قال مراسل الجزيرة باليمن إن المقاومة الشعبية بتعز أعلنت مقتل أكثر من 85 من مليشيا الحوثي وأنصار صالح. كما شن التحالف بالبيضاء غارة أدت لمقتل قيادي حوثي وستة من مرافقيه.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة