وفاة 310 حجاج جراء تدافع في منى

صورة لحادث التدافع في منى من حساب الدفاع المدني السعودي على تويتر
صورة لحادث التدافع في منى من حساب الدفاع المدني السعودي على تويتر

أعلنت السلطات السعودية وفاة 310 حجاج وإصابة 450 جراء تدافع في مشعر منى أثناء رمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى حيث يستمر توافد الحجاج لأداء هذا النسك.

وقال الدفاع المدني السعودي في حسابه الرسمي على موقع تويتر إن الحادث وقع جراء "تدافع وازدحام حجاج بشارع 204 في منى"، مضيفا أن "عمليات الفرز مستمرة، وارتفع عدد الإصابات إلى450 إصابة و310 حالة وفاة".

وقال مراسل الجزيرة إبراهيم صابر إن هناك زحاما شديدا في منى حيث فضل معظم الحجاج رمي الجمرة الكبرى أولا، بينما توجه قليل منهم إلى مكة لأداء طواف الإفاضة والسعي.

وكان حادث تدافع كبير قد وقع في منطقة الجمرات عام 2006 مما أدى إلى وفاة نحو 360 حاجا، وقامت السلطات السعودية إثر ذلك بإطلاق مشروع جسر الجمرات لتسهيل حركة الحجاج.

ويتكون الجسر الذي يبلغ طوله 950 مترا وعرضه 80 مترا من أربعة طوابق.

ويرمي الحجاج في يوم النحر (العاشر من ذي الحجة) جمرة العقبة (الجمرة الكبرى) بسبع حصيات، ويتوجهون بعد ذلك إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة، فيتحللون من إحرامهم, ثم يعودون إلى منى لقضاء أيام التشريق ورمي الجمرات الثلاث بها.

وكان ضيوف الرحمن قد باتوا ليلتهم في مزدلفة بعد أن أدوا الركن الأعظم فى الحج يوم أمس حين وقفوا في جبل عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بدأ حجاج بيت الله الحرام برمي جمرة العقبة الكبرى بعد منتصف الليل بمنى بعد مغادرتهم مزدلفة، وهو إجراء أجيز لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والنساء أن يقوموا به قبل الفجر.

بدأ ضيوف الرحمن مع غروب شمس اليوم الأربعاء بالنفرة إلى مزدلفة بعد أدائهم ركن الحج الأعظم بالوقوف بصعيد عرفات، والاستماع لخطبة يوم عرفات، حيث سيصلون صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا.

صلى ضيوف الرحمن الظهر والعصر على صعيد عرفات، حيث يواصلون الوقوف في تضرع وخشوع أداءً لركن الحج الأعظم، بينما دعا خطيب يوم عرفة إلى صون دماء المسلمين وإلى اتحاد الأمة.

جهزت السلطات السعودية 160 ألف خيمة بمشعر منى، لاستقبال الحجاج الذين بدأت طلائعهم بالتدفق على المشعر، مساء اليوم، للمبيت فيها استعدادا لقضاء “يوم التروية” غدا اقتداء بسنة محمد عليه السلام.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة