مراجعة لخطط الحج وتحقيق بعد تدافع منى

قال ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إنه وجّه الجهات المعنية في المملكة بمراجعة الخطط المعمول بها في موسم الحج، عقب وفاة المئات بحادث التدافع في مشعر منى، بينما أمر ولي عهده بتشكيل لجنة تحقيق.

وقال الملك خلال استقباله القيادات العسكرية المشاركة في تنظيم الحج، إن الحادث لا يقلل من المجهود المثمر لرجال الأمن.

وكان ولي عهده الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وجه بتشكيل لجنة تحقيق عليا في حادثة التدافع في مشعر منى، ورفع ما يتم التوصل إليه من نتائج إلى الملك سلمان بن عبد العزيز للتوجيه بما يراه.

وقد ترأس ولي العهد السعودي اجتماعا طارئا للقيادات الأمنية المشاركة في أعمال الحج، للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وقوع الحادث الأليم.

وكان الدفاع المدني السعودي قد أعلن عن ارتفاع وفيات الحجاج نتيجة التدافع صباح أمس الخميس في منى إلى 717، إضافة إلى إصابة  863 آخرين.

وأضاف الدفاع المدني أن التدافع تم في الشارع 204 في منى، حيث يتدافع الحجاج للوصول إلى منطقة رمي الجمرات، ولم تتضح حتى الآن جنسيات المتوفين ولا أعمارهم.

وأكد أنه جرى توجيه الحجاج إلى طرق بديلة، وقد شارك أربعة آلاف فرد من الدفاع المدني في عمليات الإسعاف والإنقاذ.

تحقيق ميداني
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، إن أسباب كثافة التدافع في مشعر منى لم تحدد بعد، وإنه لا بد من تحقيق علمي ميداني، مضيفا أن بعض الأسباب قد تكون مرتبطة بتفويج الحجيج في رمي الجمرات.

وأشار التركي إلى أن المملكة لن تتوانى عن معالجة الأسباب مهما كلفت، على حد تعبيره.

أما وزير الصحة السعودي فقد أكد أن التدافع وقع بسبب عدم الالتزام بقواعد السير والمسارات الخاصة بذلك، وبالوقت المخصص لرمي الجمرات.

وكان حادث تدافع كبير قد وقع في منطقة الجمرات عام 2006 أدى إلى وفاة نحو 360 حاجا، وقامت السلطات السعودية إثر ذلك بإطلاق مشروع جسر الجمرات لتسهيل حركة الحجاج.

ويتكون الجسر من أربعة طوابق، ويبلغ طوله 950 مترا وعرضه 80 مترا. ووفقا لمواصفات المشروع فإن أساساته قادرة على تحمل 12 طابقا وخمسة ملايين حاج في المستقبل إذا دعت الحاجة لذلك.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

صلى ضيوف الرحمن الظهر والعصر على صعيد عرفات، حيث يواصلون الوقوف في تضرع وخشوع أداءً لركن الحج الأعظم، بينما دعا خطيب يوم عرفة إلى صون دماء المسلمين وإلى اتحاد الأمة.

بدأ حجاج بيت الله الحرام برمي جمرة العقبة الكبرى بعد منتصف الليل بمنى بعد مغادرتهم مزدلفة، وهو إجراء أجيز لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والنساء أن يقوموا به قبل الفجر.

أعلنت السلطات السعودية وفاة 310 حجاج وإصابة 450 جراء تدافع في مشعر منى أثناء رمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى حيث يستمر توافد الحجاج لأداء هذا النسك.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة