آلاف الفلسطينيين يشيعون الهشلمون

مسيرة التشييع رفعت فيها رايات كافة الفصائل بمشاركة شخصيات وطنية ورسمية وشعبية (الجزيرة نت)
مسيرة التشييع رفعت فيها رايات كافة الفصائل بمشاركة شخصيات وطنية ورسمية وشعبية (الجزيرة نت)
عوض الرجوب-الخليل
 
شيع اليوم آلاف الفلسطينيين بمدينة الخليل جنازة الشهيدة هديل الهشلمون التي استشهدت صباح أمس برصاص الجيش الإسرائيلي.

وانطلقت الجنازة التي رفعت فيها رايات كافة الفصائل بمشاركة شخصيات وطنية ورسمية وشعبية من مسجد الحسين بالمدينة نحو مقبرة الشهداء، وسط هتافات تمجد الشهداء وتدعو للتأثر وإشهار السلاح في وجه الاحتلال.

وكانت الهشلمون استشهدت أمس الثلاثاء على حاجز عسكري بشارع الشهداء بعد إطلاق الرصاص عليها من قبل خمسة جنود إسرائيليين إثر رفضها الخضوع للتفتيش من قبلهم، حسبما أكد شاهد عيان للجزيرة نت.

واتهمت السلطة الفلسطينية الاحتلال بتصفية الهشلمون، وقال وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد للجزيرة نت إن "هديل قتلت بدم بارد"، مشيرا إلى أن قتلها وقتل الشاب ضياء التلاحمة قبلها بساعات تم "مع سبق الإصرار والترصد".

وكان التلاحمة استشهد فجر الثلاثاء أثناء حملة عسكرية إسرائيلية في قرية خرسا جنوب مدينة الخليل. وتقول الرواية الوحيدة المتوفرة إن الشاب استشهد بعبوة ناسفة كان يعدها لاستهداف دوريات الاحتلال.

ومُنعت طواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى المكان الذي استشهد فيه التلاحمة، مما يعزز الاعتقاد بأنه ترك ينزف لساعات.

وأثارت صور وثقها ناشطون للحظات توقيف الفتاة الفلسطينية -وهي ابنة طبيب تخدير بالمستشفى الأهلي في المدينة- استياء واسعا، خاصة في أوساط نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي.

وتُظهر الصور أن الفتاة كانت موقوفة على الحاجز وكان بالإمكان اعتقالها، في حين أنها لم تشكل أي خطر على حياة الجنود كما تزعم الرواية الإسرائيلية.

كما تبين تسجيلات مصورة أن الفتاة تركت تنزف، وسحبت وهي جريحة من قبل الجنود بشكل مهين على الأرض دون تقديم أي إسعاف لها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال وزير الصحة الفلسطيني الدكتور جواد عواد إن قتل الشابين ضياء التلاحمة وهديل الهشلمون بمحافظة الخليل الثلاثاء على يد قوات الاحتلال تم بدم بارد و”مع سبق الإصرار والترصد”.

اتهم والد الشهيدة الفلسطينية هديل الهشلمون جنود الاحتلال بقتل ابنته بدم بارد، بعد أن أطلقوا عليها النار الثلاثاء على حاجز إسرائيلي جنوبي الخليل، مؤكدا أنه كان بإمكانهم توقيفها بدل قتلها.

استشهد شاب فلسطيني قرب بلدة خرسا جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي منعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى جثته.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة