قتلى بالعشرات في حلب ودير الزور والرقة

واصل النظام السوري الاثنين غارات على الأحياء السكنية في كل من حلب (شمال البلاد) ودير الزور والرقة والحسكة (شرق) مما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب عمرو الحلبي بأن 32 شخصا قتلوا وجرح عشرات آخرون إثر قصف بصواريخ أرض أرض شنته قوات النظام على سوق شعبي وسط حي الشعار في مدينة حلب.

وأضاف المراسل أن القصف أحدث دمارا كبيرا حيث سقط أحد الصواريخ على سوق ومسجد في الحي المكتظ بالسكان.

وفي السياق، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن قوات النظام أعقبت قصفها الصاروخي لحي الشعار بقصف بالقذائف تزامن مع عمليات إسعاف المصابين وإخلاء الجرحى وإنقاذ العالقين.

وأشار إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطيرة.

وكان حي الشعار الحلبي تعرض الأحد لغارات من قوات النظام تسببت في مقتل أربعة مدنيين -بينهم طفلان وامرأة- إضافة إلى جرح ستة، كما سقط ستة جرحى بغارة جوية مماثلة على حي بستان القصر في حلب، وتزامن ذلك مع إلقاء الطيران المروحي البراميل المتفجرة على حيي القاطرجي والحيدرية بالمدينة نفسها. 

كما تعرض سوق شعبي في حي الميدان بمدينة حلب أمس لقصف بقذائف مجهولة أوقعت 14 قتيلا و15 جريحا، بحسب ناشطين. 

أما في دير الزور شرقي البلاد فقد أفادت مصادر للجزيرة بأن عدد القتلى جراء قصف طيران النظام السوري بلدة مُرَّاط بريف المحافظة قد ارتفع إلى 16 معظمهم أطفال، في وقت يحاول الأهالي انتشال بعض الضحايا من تحت الأنقاض جراء انهيار المنازل على ساكنيها. 

كما قتل شخصان وجُرح آخرون جراء استهداف مقاتلات طائرات النظام مستشفى الخرَيْطة الميداني بريف دير الزور الغربي.

ويأتي تصعيد النظام هجماته على قرى وبلدات دير الزور بعد الهجوم الواسع الذي يشنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على مراكز قوات النظام في مطار دير الزور العسكري وأحياء المدينة الخاضعة لسيطرته.

وفي شمال شرق البلاد، أسفرت غارات لطيران النظام السوري على مدينة الرقة -التي يسيطر عليها تنظيم الدولة- عن مقتل خمسة أشخاص.

كما قتل أربعة أشخاص على الأقل في تفجير سيارتين مفخختين في أطراف مدينة رأس العين في محافظة الحسكة (شمال شرق البلاد)، وفق ما أكده المرصد والإعلام الرسمي السوري الرسمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حصلت الجزيرة من مصادر بالمعارضة السورية على نسخة من مسودة الاتفاق الذي توصلت إليه مع قوات النظام وحزب الله، بشأن المعارك بمدينة الزبداني بريف دمشق وقريتي كفريا والفوعا بريف إدلب.

20/9/2015

أحكمت المعارضة السورية المسلحة سيطرتها على الخطوط الدفاعية الأولى عن بلدة الفوعة الموالية للنظام بريف إدلب، بينما قتل وأصيب مدنيون بقصف من قبل قوات النظام على مناطق بمدينتي عربين وتدمر.

20/9/2015

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعارضة السورية أعدمت 56 من أفراد النظام في مطار أبو الظهور بريف إدلب، ونقل عن مصادر محلية قولها إن عمليات الإعدام نفذت منذ أيام.

19/9/2015

تمكنت كتائب جند الأقصى، التي تقاتل تحت لواء جيش الفتح، من السيطرة على تلة الخربة الإستراتيجية التي تعتبر خط الدفاع الأخير عن بلدة الفوعة (شمال) الموالية للنظام السوري.

19/9/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة