الاحتلال يضرب النساء ويمنع وصولهن للأقصى

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المواطنين الفلسطينيين داخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، وطاردت تلك القوات النساء لإبعادهن عن منطقة باب السلسلة، واعتدت عليهن لمنعهن من الوصول إلى المسجد الأقصى، بينما سمحت للمتطرفين اليهود باقتحام باحات الحرم القدسي الشريف من جهة باب المغاربة. كما اعتدت على المصور الصحفي صالح الزغيري وأصابته بكسر في أنفه.

من جانبها، أعلنت شرطة الاحتلال أمس اعتقال 39 فلسطينيا في غضون اليومين الماضيين "للاشتباه في ضلوعهم في حوادث إلقاء حجارة وزجاجات حارقة" ومشاركتهم في ما سمته الشغب. وشملت عملية الاعتقال 12 في الضفة الغربية و27 في القدس الشرقية المحتلة.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من اعتداءات الاحتلال التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام على المسجد الأقصى، مع السماح للمتطرفين اليهود والمستوطنين باقتحام الحرم القدسي، مما تسبب في وقوع أضرار في المسجد الأقصى وإصابة عشرات الفلسطينيين.

وجاء ذلك فيما توعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بواقع أمني جديد في القدس يشمل تشديد العقوبة على ملقي الحجارة بالسجن لعدة سنوات، بحسب إذاعة جيش الاحتلال.
 
وقال نتنياهو في مستهل جلسة حكومته الأسبوعية إنها ستوسع حيز عمل الشرطة في محاربة ما سمّاه "السلاح الفتاك"، في إشارة إلى الحجارة والزجاجات الحارقة.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية تعمل على إقرار قوانين أخرى، بينها فرضُ غراماتٍ مالية على أهالي رُماة الحجارة وإلزام القضاء الإسرائيلي بفرض عقوبات مشددة على من يُلقونها.

وسبق أن أشارت الإذاعة الإسرائيلية -أمس الأحد- إلى أن شرطة الاحتلال ستطرح خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية مسودة مشروع قرار ينص على السماح لأفرادها بإطلاق الذخيرة الحية، خلال أحداث تتعرض فيها حياة الإسرائيليين للخطر، كإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة في القدس وباقي المناطق بحسب الإذاعة.

وتشهد العديد من الأحياء في القدس الشرقية المحتلة أحداثا متفرقة لرشق الحجارة والزجاجات الحارقة على المستوطنين وقوات الاحتلال، وسط حالة من التوتر بفعل اقتحاماتهم شبه اليومية للمسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (C) attends the weekly cabinet meeting in his Jerusalem 20 September 2015. Netanyahu was considering increasing penalties on stone throwers following clashes over the past days between stone-throwing Palestinian youths and Israeli security forces following afternoon Islamic prayers, amid rising tension over a contested holy site in Jerusalem. The violence came as Israel placed restrictions on Muslim males wishing to pray at the al-Aqsa mosque, only letting in men over the age of 40. Palestinians have voiced concern about recent changes at holy sites in the city, as right-wing Israeli political leaders have pressed for more access to the Temple Mount area, where the al-Aqsa mosque is also located.

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته إنه سيتم توسيع حيز عمل الشرطة الإسرائيلية في محاربة -ما سمّاه- “السلاح الفتاك”، في إشارة إلى الحجارة والزجاجات الحارقة.

Published On 20/9/2015
إصابة فتى فلسطيني من قبل جنود الاحتلال

أظهر تسجيل مصور نشره أحد المواقع الإخبارية الإسرائيلية إصابة طفل فلسطيني برصاص قناص من جنود الاحتلال، وحمل التسجيل عنوان “بهذه الطريقة يجب التعامل.. رميت حجرًا تلقيت رصاصة”.

Published On 20/9/2015
A female Israeli soldier arrests Palestinian youths after clashes which followed a demonstration in solidarity with protesters at the Al-Aqsa mosque compound in Jerusalem's Old City, at the Qalandya checkpoint near the West Bank city of Ramallah, 18 September 2015. Hundreds of people were marching in solidarity with Palestinians who clashed with Israeli security forces around the Al-Aqsa Mosque, Islam's third holiest site, in Jerusalem for several consecutive days.

أعلنت مصادر مقدسية اعتقال سلطات الاحتلال لعشرات المقدسيين خلال الأيام الأخيرة، بينما يواصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاوراته لبحث الأوضاع الأمنية في القدس وتشديد عقوبة راشقي الحجارة.

Published On 20/9/2015
المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة