فصائل: ضخ المياه بغزة جريمة بحق الفلسطينيين

الجيش المصري بدأ ضخ مياه المتوسط نحو الحدود مع غزة لتدمير أنفاق التهريب (الجزيرة نت)
الجيش المصري بدأ ضخ مياه المتوسط نحو الحدود مع غزة لتدمير أنفاق التهريب (الجزيرة نت)

أدانت فصائل فلسطينية مساء اليوم الأحد ضخ الجيش المصري كميات من مياه البحر باتجاه قطاع غزة بهدف تدمير الأنفاق ومكافحة ما تصفه القاهرة بالإرهاب.

ورفضت هذه الخطوة فصائل الجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية وحركتا الأحرار والمجاهدين ولجان المقاومة الشعبية.

وقالت هذه الفصائل في بيان مشترك إن "ضخ كميات من مياه البحر أسفل الحدود الفلسطينية المصرية حقيقة صادمة".

وجاء في البيان أن هذه الخطوة تُدمّر مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وتلوث خزان المياه الجوفية، كما أنها تؤذي أصحاب البيوت بالمناطق الحدودية، "وتقتل كل أشكال الحياة على هذه الأرض".

ودعت الفصائل أصحاب القرار والتأثير في القاهرة إلى "وقف هذه الجريمة المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني وأرضه"، مؤكدة "تطلعها إلى الدور المصري الداعم للشعب الفلسطيني وحقوقه".

وكان الجيش المصري بدأ في 11 سبتمبر/أيلول الجاري ضخ كميات كبيرة من مياه البحر في أنابيب مدّها في وقت سابق على طول الحدود مع قطاع غزة في محاولة لتدمير أنفاق التهريب أسفل الحدود عبر إغراقها.

اتصالات رسمية
من جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان اليوم الأحد إنها تُجري اتصالات رسمية مع السلطات المصرية لوقف ضخ هذه المياه.

وأفاد مواطنون وملاك أنفاق بأنّ ضخ الجيش المصري مياه البحر أدى إلى غمر عدد كبير من الأنفاق وأحدث انهيارات جزئية في عدد منها.

وحذّر مسؤولون في سلطة المياه الفلسطينية أمس السبت من حدوث انهيارات في التربة جراء ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود مع غزة.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بدأت السلطات المصرية العمل على إنشاء منطقة خالية من الأنفاق في الشريط الحدودي مع قطاع غزة -تحديدًا في مدينة رفح- تبلغ مساحتها كيلومترين، من أجل مكافحة ما تصفه بالإرهاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاثنين أن أحد عناصرها استشهد إثر انهيار نفق "للمقاومة" برفح جنوب قطاع غزة، كما قالت مصادر بالحركة الفلسطينية إن القوات المصرية كثفت حملتها لهدم أنفاق التهريب التي تربط بين القطاع ومصر.

لم يكن يتوقع أصحاب الأنفاق في قطاع غزة أن تصل الحال فيها إلى حد الخنق، بعد تشديد الجيش المصري قبضته على منطقة الحدود مع غزة، معززا بقطع عسكرية ثقيلة ومعدات وتجهيزات لم يسبق استخدامها من قبل.

حذرت سلطة المياه في قطاع غزة من خطورة بدء الجيش المصري تنفيذ مشروع لإنشاء برك مائية ضخمة على طول الحدود المصرية مع قطاع غزة باستخدام مياه البحر الأبيض المتوسط.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة