النظام يواصل قصف تدمر وقتلى بمختلف المناطق

الغوطة الشرقية تشهد اشتباكات عنيفة بين المعارضة والنظام (رويترز)
الغوطة الشرقية تشهد اشتباكات عنيفة بين المعارضة والنظام (رويترز)

سقط العديد من القتلى والجرحى في أنحاء متفرقة من سوريا اليوم الأحد جراء غارات شنتها قوات النظام على مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة، في وقت شهدت تدمر (وسط) قصفا مكثفا لليوم الثالث على التوالي.

فقد قتل طفلان على الأقل وأصيب آخرون في غارات شنتها طائرات النظام السوري على أحياء سكنية في مدينتي حمورية ودوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وكثفت قوات النظام قصفها الجوي والمدفعي على الغوطة الشرقية بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تخوضها ضد المعارضة المسلحة على أطراف المنطقة من جهة طريق دمشق- حمص الدولي.

وقالت مراسلة الجزيرة إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون، بينهم أطفال ونساء، جراء قصف جوي ومدفعي عنيف من قوات النظام على الأحياء السكنية بمدينة عربين بالغوطة الشرقية.

كما استهدف القصف أطراف المدينة من جهة إدارة المركبات، مما خلف دمارا واسعا في الأبنية والممتلكات.

قصف النظام للغوطة الشرقية خلف العديد من الضحايا في صفوف المدنيين (رويترز)

قصف ورصد
وفي تدمر بوسط البلاد، أكدت مصادر ميدانية لمراسل الجزيرة سقوط تسعة مدنيين بينهم أربعة أطفال وإصابة أكثر من ثلاثين بجروح وُصفت بعضها بالخطيرة، وذلك جراء إلقاء طائرات النظام عشرة براميل متفجرة على أحياء سكنية في المدينة.

ومنذ ثلاثة أيام، تشهد المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية قصفا مكثفا من قوات النظام مما أدى إلى مقتل نحو خمسين شخصا.

وفي منطقة الحولة بريف حمص، قالت المعارضة السورية المسلحة إنها تمكنت من رصد طائرة شحن عسكرية روسية من طراز أنتونوف ترافقها أربع مقاتلات أثناء مرورها في أجواء المنطقة.

وكانت المعارضة نشرت في وقت سابق صورا قالت إنها لجنود روس يقاتلون إلى جانب قوات النظام.

وفي شمال البلاد، قتل 14 شخصا بينهم خمسة أطفال بسقوط قذائف "أطلقها إرهابيون" على حي الميدان في مدينة حلب، وفق الإعلام الرسمي.

وتشهد حلب معارك مستمرة منذ صيف 2012، وتتقاسم قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة السيطرة على أحيائها التي تتعرض لقصف متبادل من الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن "مشاركة روسيا ستقلب الطاولة على من تآمر على بلاده"، بينما اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري التوصل إلى تسوية في سوريا حاجة عاجلة.

أحكمت المعارضة السورية المسلحة سيطرتها على الخطوط الدفاعية الأولى عن بلدة الفوعة الموالية للنظام بريف إدلب، بينما قتل وأصيب مدنيون بقصف من قبل قوات النظام على مناطق بمدينتي عربين وتدمر.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وتلفزيون المنار التابع لحزب الله، بالتوصل لهدنة في بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام بإدلب، وبلدتي الزبداني ومضايا المحاصرتين. وذلك بعد تقدم المعارضة قرب الفوعة وكفريا.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة