إسقاط مروحية للنظام بحلب ومعارك بريف دمشق

نقل مراسل الجزيرة عن المعارضة السورية المسلحة أنها أسقطت طائرة مروحية تابعة لقوات النظام فوق مطار النيرب العسكري شرقي مدينة حلب، بينما تجددت المعارك بين مقاتلي تنظيم جيش الإسلام وقوات النظام السوري في المنطقة الواقعة على طريق دمشق-حلب الدولي من جهة دوما وحرستا بريف دمشق.
 
وأفاد المراسل بأن انفجارات أعقبت إسقاط المروحية التي كانت محمّلة ببراميل متفجرة.

يأتي ذلك بينما ذكرت مصادر للجزيرة أن قوات النظام قصفت الأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في مدينة الزبداني بريف دمشق. وحسب المعارضة المسلحة، فإن قوات النظام كثفت من قصفها بعد استقدامها تعزيزات من المدينة إلى منطقة القلمون الغربي بعد سيطرة جيش الإسلام على عشرات النقاط والحواجز.

وكان جيش الإسلام سيطر -حتى يوم الاثنين- على 25 نقطة لقوات النظام قرب عدرا شمال شرق مدينة دمشق، وذلك بعد سيطرته في اليومين الماضيين على منطقة تل كردي ومواقع أخرى.

وإضافة إلى السيطرة على أجزاء من سجن عدرا الذي يعد الأكبر بالبلاد، تقدمت المعارضة وسيطرت على فرع الأمن العسكري عند أطراف حرستا وفقد جيش النظام عشرات من مقاتليه في المعارك التي خسر فيها أيضا مواقع مهمة.

وبذلك قطعت المعارضة طريق حمص دمشق الدولي، كما تجددت المعارك على طريق دمشق حلب الدولي من جهة دوما وحرستا بريف دمشق.

‪(الجزيرة‬ مقاتلون من جيش الإسلام على الهضبة المطلة على الغوطة الشرقية أثناء تحرير بلدة تل كردي 

تهديد دمشق
وتقول مصادر المعارضة إنها سيطرت على نحو ثلاثة كيلومترات من الطريق الدولي دمشق-حمص في منطقة حرستا شرق العاصمة، وبذلك تكون المعارضة قد استولت على المدخل الشرقي الشمالي للعاصمة وطريق الإمداد نحو الساحل والشمال.

كما تشير مصادر المعارضة إلى خسارة النظام لمقر قيادة الأركان الاحتياطية في جبال ضاحية الأسد، حيث توجد مخازن أسلحة كبيرة وتحصينات، مما يؤشر إلى تطور نوعي خطير بالنسبة للنظام، حيث تعد الضاحية من أهم معاقله.

وعلى صعيد آخر تواصل سقوط قذائف الهاون والصواريخ التي تطلقها المعارضة على مناطق بدمشق، وهو ما أدى إلى حالة ارتباك بالعاصمة مع سريان الأنباء عن تقدم المعارضة بما يمثل عبئا آخر على النظام الذي يحاول التهوين من تقدم المعارضة الأخير.

وجاءت الحملة العسكرية التي أطلقتها المعارضة بعد فترة قصيرة من إعلان جبهة النصرة سيطرتها على مطار أبو الظهور العسكري في إدلب الذي كان محاصرا لنحو سنتين، ليفقد النظام أحد أهم مطاراته في المنطقة وتسيطر المعارضة بشكل كامل على محافظة إدلب (شمال) عدا قريتي الفوعا وكفريا.

‪مطار أبو الظهور العسكري بعد سيطرة جبهة النصرة عليه‬ (الجزيرة)

دير الزور
وفي محور آخر قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن عددا من جنود النظام السوري سقطوا بين قتيل وجريح، أثناء اشتباكات مع أفراد التنظيم في محيط مطار دير الزور العسكري شرقي البلاد.

كما استهدف مقاتلو التنظيم مدفعا تابعا لقوات النظام في حي هرابش على أطراف دير الزور.

من جانبه قال المكتب الإعلامي لـ"ولاية الخير" التابعةِ لتنظيم الدولة، إن التنظيم صد محاولة مِن قوات النظام لاستعادة السيطرة على كتيبة الصواريخ التي خسرها قبل يومين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد ناشطون أن عناصر قوات النظام نهبوا منازل مدنيين بضاحية الأسد شرقي دمشق، وأفرغوها من كل ما تحتويه من أثاث، مع أن المنازل تعود لموالين للنظام وضباط في قواته.

حقق جيش الإسلام تقدما كبيرا بالغوطة، وتمكن عبر هجمات من قتل وأسر العديد من قوات النظام، كما أكدت مصادر بالمعارضة مشاركة جنود من روسيا في العديد من المعارك، خاصة باللاذقية.

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل خمسة من حزب الله خلال الساعات الماضية بمعارك الزبداني السورية، ليرتفع قتلى الحزب إلى أكثر من مئة منذ انطلاق هذه المعارك في يوليو/تموز الماضي.

تجددت المعارك بين جيش الإسلام وقوات النظام السوري بالمنطقة الواقعة على طريق دمشق حلب الدولي من جهة دوما وحرستا بريف دمشق، يأتي ذلك إثر إعلان المعارضة سيطرتها على عشرات الحواجز.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة