مظاهرة مرتقبة بتونس ضد "المصالحة الاقتصادية"

Tunisian protesters shout slogans during a demonstration demanding greater transparency of the oil sector at Avenue Habib-Bourguiba in Tunis, Tunisia, May 30, 2015. REUTERS/Anis Mili
مظاهرة خرجت نهاية مايو/أيار الماضي في العاصمة التونسية تطالب بفتح ملف الثروات الطبيعية (رويترز)

تعتزم أحزاب تونسية معارضة التظاهر اليوم السبت ضد مشروع المصالحة الاقتصادية الذي اقترحه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، رغم مطالبة وزارة الداخلية بتأجيل المظاهرة بحجة وجود "تهديدات إرهابية".

ومن المقرر أن تخرج المظاهرة عصر اليوم في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية بمشاركة أحزاب: التيار الديمقراطي، والتكتل من أجل العمل والحريات، وحركة الشعب، والحزب الجمهوري، والمؤتمر من أجل الجمهورية.

كما أعلن ناشطون من منظمات المجتمع المدني بينهم صحفيون ومدرسون أنهم سيشاركون في هذا الاحتجاج على مشروع قانون المصالحة. بدوره دعا الرئيس السابق منصف المرزوقي في تسجيل مصور إلى التظاهر السلمي ضد مشروع القانون.

ويقول معارضو المشروع، الذي ينتظر أن يُعرض قريبا على مجلس نواب الشعب (البرلمان) لمناقشته ثم التصويت عليه، إنه يستهدف تبييض الفساد والعفو عن الفاسدين، ويعتبر البعض أنه "رد جميل" لبعض رجال الأعمال الذين مولوا الحملات الانتخابية الأخيرة للرئيس التونسي وحزبه نداء تونس.

وفي المقابل يرى مؤيدو المشروع أنه سينعش اقتصاد البلاد من خلال ضخ رجال الأعمال المشمولين بالقانون مئات الملايين من الدولارات في الاقتصاد الذي تدنت نسبة نموه مؤخرا إلى 0.7%.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد قررت غلق شارع الحبيب بورقيبة من التاسع إلى الرابع عشر من هذا الشهر، وتحججت باحتمال حدوث هجمات إرهابية تستهدف مؤسسات عامة في هذا الشارع التجاري المهم الذي يضم أيضا مقر وزارة الداخلية وسفارة فرنسا بالإضافة إلى كنيسة.

وقال وزير الداخلية محمد ناجم الغرسلّي خلال لقاء مع لجنة برلمانية إن وزارته دعت إلى تأجيل المظاهرة المقررة ضد مشروع قانون المصالحة الاقتصادية إلى ما بعد الاثنين القادم، مضيفا أن الوزارة "مستعدة" في حال خرجت المظاهرة بالفعل.

وفي الأول من هذا الشهر أفشلت قوات الأمن محاولة للتظاهر في شارع الحبيب بورقيبة وفرّقت لاحقا احتجاجات على مشروع القانون نفسه في أكثر من محافظة تونسية. وتحدث ناشطون عن وقوع اعتداءات على المحتجين.

وتبرر وزارة الداخلية التونسية منع التظاهر بسريان حالة الطوارئ التي أُعلنت عقب الهجوم الدامي الذي قتل فيه 38 سائحا أجنبيا في مدينة سوسة الساحلية (150 كيلومترا جنوب شرق العاصمة) في يونيو/حزيران الماضي، والتي تمّ تمديدها نهاية يوليو/تموز الماضي لشهرين إضافيين.

في المقابل، عبّر ساسة وحقوقيون عن خشيتهم على حرية التعبير والحريات العامة في البلاد في ظل قانون الطوارئ الذي تصفه بعض الأحزاب بغير المبرر، وبعد التدخلات المتكررة لقوات الأمن لمنع الاحتجاجات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

TUNIS, TUNISIA - JULY 22: Tunisian member of parliament gather to talk anti terrorism law draft in Tunis, Tunisia, on July 22, 2015.

صادق مجلس نواب الشعب التونسي يوم الجمعة على مشروع القانون الأساسي لمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال بأغلبية 174 صوتا، مقابل اعتراض عشرة نواب، وعدم امتناع أي نائب عن التصويت.

Published On 25/7/2015
Tunisian President Beji Caid Essebsi, speaks as he announces the state emergency in Tunis, Tunisia, Saturday July 4, 2015.Tunisia's president declared a state of emergency on Saturday in response to a second deadly attack on foreigners in three months, saying the country is "not safe" and risks collapse from further extremist attacks. (AP Photo/Ali Louati)

أعلنت الرئاسة التونسية، في بيان اليوم الجمعة، أن حالة الطوارىء، التي أعلنت بالرابع من يوليو/تموز الحالي لثلاثين يوما بسبب استمرار خطر الهجمات المسلحة، تم تمديدها لشهرين.

Published On 31/7/2015
TUNIS, TUNISIA - MAY 30: Tunisian protesters hold placards and shout slogans during a demonstration demanding greater transparency of the oil sector, Tunis, Tunisia on 30 May 2015. Protestors are demanding that national companies working in the oil industry should be more transparent so more Tunisians can benefit from the proceeds.

تظاهر العشرات في تونس الثلاثاء احتجاجا على مشروع قانون للمصالحة ينص على وقف محاكمة رجال أعمال وموظفين كبار بالدولة متهمين بجرائم فساد مالي شرط أن يعيدوا الأموال المستولى عليها.

Published On 2/9/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة