الأمن اللبناني يمهل مقتحمي وزارة البيئة لإخلائها

قوات الأمن تغلق مبنى وزارة البيئة في بيروت بعد اقتحامها من المحتجين (رويترز)
قوات الأمن تغلق مبنى وزارة البيئة في بيروت بعد اقتحامها من المحتجين (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت أن وزارة الداخلية اللبنانية أمهلت متظاهرين من حملة "طلعت ريحتكم" اقتحموا مبنى وزارة البيئة وسط بيروت، نصف ساعة -انتهت بالفعل- لإخلاء مكاتب الوزارة.

وقال وزير الداخلية نهاد المشنوق في بيان له إنه أعطى أوامره بالتفاوض مع المتظاهرين، واصفا ما يحدث في وزارة البيئة بأنه احتلال لمرفق عام.

وكان متظاهرون من هيئات شبابية وأهلية اقتحموا مبنى وزارة البيئة مطالبين باستقالة وزيرها محمد المشنوق الموجود داخل مكتبه، لكن الوزير أعلن في تصريح صحفي أنه باق في وزارته ولن يغادرها.

وقد اقتحم المتظاهرون مبنى وزارة البيئة مطالبين باستقالة وزير البيئة واعتقال مطلقي الرصاص على المتظاهرين خلال احتجاجهم على أزمة النفايات التي تعاني منها البلاد.

وقال مراسل الجزيرة إن المقتحمين احتلوا عدة مكاتب داخل الوزارة، حيث تحاول قوى الأمن الداخلي إخراجهم من المبنى، ولم تتضح الخطوات التي ستتخذها وزارة الداخلية إذا رفض المحتجون التجاوب مع طلب الإخلاء.

وقال شهود عيان إن الجنود راقبوا المتظاهرين الذين اعتصموا في ممر داخل الطابق الأعلى من مقر الوزارة، في حين تجمع مئات المتظاهرين لدعم تحركهم خارج المبنى في وسط بيروت، وسط تواجد كثيف لعناصر قوى الأمن.

ويقول المتظاهرون إن أزمة النفايات التي أدت إلى تجمع أكوام النفايات في شوارع بيروت ومناطق مختلفة "تعكس التعفن داخل النظام السياسي وعدم كفاءة المسؤولين الطائفيين وفسادهم". ونزل الآلاف إلى الشارع الأسبوع الماضي في مظاهرة ضد الفساد هي الأكبر في تاريخ البلاد في هذا الإطار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت مسيرة حاشدة انتهت بمظاهرة مركزية تلبية لدعوة جمعيات أهلية وشبابية للمطالبة بمكافحة الفساد وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.

توحدت ساحتا الشهداء ورياض الصلح ببيروت، لتشهدا على واحدة من أكبر المظاهرات بتاريخ لبنان، خارج القيدين الطائفي والحزبي، اللذين نجحا على مدى أعوام طويلة باحتكار الساحات لمصلحة مطالب آنية وفئوية.

أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني توقيف عشرة متظاهرين أثناء أعمال شغب أدت لإصابة اثنين من الشرطة أمس باحتجاجات في بيروت للمطالبة بمكافحة الفساد وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.

قال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إنه سيطلق دعوة للحوار اللبناني الداخلي الأسبوع المقبل، في ظل احتجاجات مستمرة في بيروت للمطالبة بمكافحة الفساد وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة