مظاهرات واسعة في العراق ضد الفساد

حشود ضخمة من المتظاهرين خرجوا في ساحة التحرير وسط بغداد (الفرنسية)
حشود ضخمة من المتظاهرين خرجوا في ساحة التحرير وسط بغداد (الفرنسية)

تظاهر عشرات الآلاف العراقيين بالعاصمة بغداد ومحافظات أخرى مختلفة جنوبي البلاد، للاحتجاج على انقطاع الكهرباء وتردي الأوضاع الخدمية وعلى الفساد الإداري، وذلك استجابة لدعوات أطلقها ناشطون من التيار المدني عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واتخذت السلطات العراقية إجراءات أمنية مشددة في أغلب المحافظات، التي تستعد للمشاركة في المظاهرات.

ففي بغداد انتشرت قوات الأمن في ساحة التحرير بوسط العاصمة وهي المقر الرئيس للتظاهر والقريبة من المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبرلمان.

وفي مدينة الناصرية في جنوبي العراق خرجت مظاهرات في ساحة الحبوبي وسط المدينة.
وردد المتظاهرون شعارات تطالب بتوفير المشتقات النفطية والخدمات والكهرباء. كما طالبوا بمحاسبة المفسدين من المسؤولين.

وشهدت مدن السماوة والنجف والبصرة والحلة استعدادات أمنية مكثفة، وقد منعت وزارة الداخلية المتظاهرين من حمل السلاح والآلات الجارحة والعصي تحسبا لحدوث أعمال شغب.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن آلاف المتظاهرين وصلوا ساحة التحرير، مشيرا إلى أن بعضهم لبس ملابس التخرج، في إشارة إلى البطالة وعدم حصولهم على فرصة للعمل، كما لبس بعض المتظاهرين ملابس الأطباء والكوادر الطبية، للفت الانتباه إلى تردي الخدمات الصحية.

وأضاف أن أعداد المتظاهرين في تزايد رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها أجهزة الدولة، والتي تمثلت بنشر الحواجز الأمنية، وإغلاق المنطقة الخضراء والطرق المؤدية لها، وإغلاق الطرق المؤدية إلى وسط المدينة والمناطق الحساسة، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية تعمل على إعاقة وصول المتظاهرين إلى الساحة.

وقال إن المتظاهرين خرجوا بمطالب موحدة، حيث دعوا رئيس الحكومة حيدر العبادي للاستماع لهم والاستجابة لمطالبهم، بمكافحة الفساد وإقالة ومحاسبة رموزه.

‪المتظاهرون خرجوا بمطالب موحدة‬ (غيتي/الفرنسية)

السيستاني يدعو
من جهته دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني رئيس الوزراء إلى أن "يكون أكثر جرأة وشجاعة" في حربه ضد الفساد، وأن يشير علنا إلى السياسيين الذين يقفون في طريق الإصلاحات.

وطالب أحمد الصافي -ممثل السيستاني، في خطبة صلاة الجمعة في كربلاء- العبادي، بأن "لا يكتفي ببعض الخطوات الثانوية التي أعلن عنها مؤخرا، بل يسعى على أن تتخذ الحكومة قرارات مهمة وإجراءات صارمة في مجال مكافحة الفساد".

وأعلن العبادي في بيان فوري "التزامه الكامل بالتوجيهات القيمة للمرجعية الدينية العليا، التي عبرت عن هموم الشعب العراقي وتطلعاته"، متعهدا "بالإعلان عن خطة شاملة للإصلاح والعمل على تنفيذها".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تولى نوري المالكي منصب رئيس الوزراء في العراق من 2006 وحتى 2014، وخلال هذه الفترة دخلت مئات المليارات ميزانية الدولة حيث تراوحت بين 80 و130 مليار دولار.

شهدت مدينة كربلاء (جنوبي بغداد) مظاهرة لعمال قطاع الكهرباء للمطالبة بصرف رواتبهم التي لم يتقاضوها منذ ستة أشهر، في حين اتسعت رقعة الاحتجاجات من المحافظات الجنوبية إلى محافظات شمال العراق.

أسباب عديدة تدفع الشباب بإقليم كردستان العراق لاختيار ما يسمونه طريق الموت للوصول إلى الحلم الأوربي، بعد اليأس من تحسن الأوضاع السياسية والاقتصادية والمعيشية في الإقليم.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة