حزب البعث العراقي متمسك بخيار "المقاومة والثورة"

قال حزب البعث في العراق إنه متمسك بخيار "المقاومة والثورة"، مؤكدا أنه ليس طرفا في أي حوار مع أطراف العملية السياسية بمختلف أسمائهم واتجاهاتهم.

وبيّن الحزب في مذكرة داخلية أنه متمسك بخيار "المقاومة والثورة والعمل السياسي البناء لإيجاد حل شامل ونهائي لقضية العراق".

وأوضح حزب البعث العراقي أنه يهدف إلى "إقامة نظام وطني تعددي ديمقراطي" بعد إسقاط الدستور وحلّ البرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مستقلة لفترة محددة.

وأضاف الحزب أن بعض وسائل الإعلام تناولت أخبارا وتسريبات عن لقاء وحوار يجري في الدوحة بين أطراف سياسية عديدة بعضها مشترك في العملية السياسية.

وأوضح الحزب أنه يعمل على مشروع وطني مع القوى الوطنية والفصائل المعارضة والمقاومة للعملية السياسية والنفوذ الإيراني في العراق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن رئيس الوزراء العراقي اعتقال المسؤول السابق في حزب البعث عبد الباقي السعدون، أحد أبرز المطلوبين الذين لم يتم توقيفهم منذ إسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين في 2003.

تضاربت الأنباء في الأيام الماضية بشأن مقتل الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي بالعراق عزة الدوري الذي قيل إن قوة عراقية مشتركة قتلته في جبال حمرين (شمالي محافظة صلاح الدين).

طالب طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي السابق بدور لحزب البعث في التوصل لحل سياسي بالبلاد، وحذر من أن الضربات الجوية الأميركية لن تجدي لإنهاء العنف المهدد بتقسيم العراق، كما يراه.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة