واشنطن تطالب الخرطوم بإجراء حوار سياسي مفتوح

1 مباحثات بين المبعوث الأميركي دونالد بوث ووزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور .... السودان ... الخرطوم أغسطس 2015
المبعوث الأميركي يلتقي وزير الخارجية السوداني في الخرطوم (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الخرطوم

طلبت واشنطن من الخرطوم ضرورة إجراء حوار سياسي وطني مفتوح لوقف الصراعات الداخلية المستمرة في السودان، بالإضافة إلى تحقيق ترتيبات لحكم أكثر شمولا.

وقال المبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان دونالد بوث في بيان أصدره مساء الأحد بعد ختام زيارة للسودان استمرت أربعة أيام إن حكومة واشنطن رحبت بنوايا الخرطوم المعلنة لتنفيذ وقف العدائيات مع الحركات المسلحة لمدة شهرين "لكنها تشجع على تمديد الإطار الزمني وتوأمته بآلية تفاوض مقبولة".  

وأعلن بوث أن وفده ناقش القضايا الاقتصادية، مثل ديون السودان المعلقة والعقوبات المفروضة عليه وسبل الاستفادة من الإعفاءات المهمة المتعلقة بالعقوبات التي منحت لصالح الشعب السوداني. 

وأضاف "تبادلنا وجهات النظر مع السودانيين بشأن المخاوف الأمنية وحماية المدنيين وتحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المتضررين في مناطق النزاع".

واعتبر أن مباحثاته في الخرطوم كانت بناءة "بما في ذلك قضايا دول الإقليم، خاصة جنوب السودان وليبيا". 

وكان طارق فهمي نائب مدير مكتب العقوبات الأميركية في الإدارة الأميركية أكد الخميس الماضي أن وفد واشنطن جاء للخرطوم ليتحدث بصراحة عن العقوبات التي تفرضها بلاده على السودان. 

وقال إن من المهم أن يعلم المواطن السوداني "أننا دائما ما نضع نهاية للعقوبات التي نفرضها، وحينما نفرض نظاما للعقوبات على بلد ما لا نرضى أن يستمر إلى الأبد". 

وأضاف فهمي أن نظام العقوبات المفروض على السودان نظام طويل الأجل، معترفا بأن بلاده تفرض العقوبات لكي تحدث التغيير المطلوب "وحينما يتحقق الهدف نقوم بتغييره بناء على ذلك". 

وكان الوفد الأميركي -الذي وصل الخرطوم الثلاثاء الماضي- بدأ مباحثات مع المسؤولين السودانيين بشأن العقوبات المفروضة بالكامل على السودان منذ عام 1997 بدعوى دعمه الإرهاب ومن ثم وضعه لاحقا في ما عرفت بالقائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب. 

وتواجه الخرطوم مقاطعة اقتصادية أميركية منذ عام 1992 ونفذتها واشنطن بشكل كامل منذ عام 1997 مما أسفر عن خسائر للاقتصاد السوداني وبنية الدولة السودانية قدرها مسؤولون سودانيون بأكثر من ثلاثمئة مليار دولار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تجميع صورتين لـ سلفا كير رئيس دولة جنوب السودان ورياك مشار

رفضت حكومة جنوب السودان إطلاق حلفاء رياك مشار النائب السابق للرئيس سلفاكير ميارديت المعتقلين لديها، في حين أشادت واشنطن بالجهود التي يبذلها رئيس السودان عمر البشير لحل النزاع الدائر في جنوب السودان.

Published On 8/1/2014
epa00696280 (FILES) A file picture of rebels from the Justice and Equality Movement (JEM) along the border of Chad and Sudan 24 October 2004. Chad broke off diplomatic relations with Sudan on Friday 20 April 2006 and threatened to oust 200,000 Sudanese refugees in Chad and blamed Sudan's government for harbouring rebels in Darfur. Also on Friday the World Food Program (WFP) warned any continuation or escalation of the current conflict in Chad could leave up to 700,000 people short of food in both eastern Chad and across the border in the strife-torn Sudanese region of Darfur. EPA/

دانت الولايات المتحدة بشدة أعمال العنف في دارفور، وقالت وزارة الخارجية في بيان إنها تشعر بقلق بالغ جراء التصعيد الأخير الذي قامت به قوات التدخل السريع التابعة للحكومة السودانية.

Published On 8/3/2014
The United States special envoy to South Sudan Donald Booth speaks to the media in Juba, South Sudan, Tuesday, Dec. 31, 2013. Booth told The Associated Press Tuesday that the country's warring factions have agreed to attend peace talks in Ethiopia and that the commitment of both sides is "a first but very important step to achieving a cessation of hostilities" and the beginning of negotiations to resolve the crisis in the world's newest country. (AP Photo/Ali Ngethi)

اتهم المبعوث الأميركي الخاص للسودان دونالد بوث الحكومة السودانية بـ”ارتكاب أعمال عنف غير مقبولة” ضد سكان مدنيين بالعديد من المناطق، وقال إنهم يبحثون أيضا قضية الشابة المرتدة مع الخرطوم.

Published On 23/5/2014
President Barack Obama, right, shakes hands with Ethiopian Prime Minister Hailemariam Desalegna after arriving at Addis Ababa Bole International Airport, on Sunday, July 26, 2015, in Addis Ababa. Obama is the first sitting U.S. president to visit Ethiopia. (AP Photo/Evan Vucci)

يستهل الرئيس الأميركي باراك أوباما -اليوم الاثنين- زيارة رسمية إلى إثيوبيا في أول رحلة يقوم بها رئيس للولايات المتحدة إلى ثاني أكثر دولة اكتظاظاً بالسكان في القارة الأفريقية.

Published On 27/7/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة