اتهام أكراد سوريا بتهجير المئات بريف حلب

قالت مصادر محلية للجزيرة إن مئات من عائلات بلدة صرين في ريف حلب الشرقي (شمال) تم تهجيرهم من البلدة، من قبل وحدات حماية الشعب الكردية.

يأتي ذلك بعد استعادة هذه الوحدات السيطرة على البلدة من مجموعات تابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية كانت تسللت إليها وسيطرت على أجزاء منها بضع ساعات.

وقالت المصادر إن الوحدات الكردية قامت بتجميع مئات الأسر في الساحة العامة في البلدة وطلبت منهم مغادرة منازلهم نحو مناطق سيطرة تنظيم الدولة.

وأضافت المصادر أن أهالي بلدة صرين السورية تظاهروا احتجاجا على تهجيرهم قبل أن تقوم الوحدات الكردية بتفريق المظاهرة بإطلاق الرصاص الحي، مما أوقع إصابات، فيما اعتقلت آخرين.

وقبل نحو أسبوع قال نشطاء سوريون إن وحدات حماية الشعب الكردية اعتقلت عشرات المدنيين العرب، بينهم أطفال في البلدة ذاتها.

وبحسب المصادر ذاتها فإن عناصر من الوحدات اعتقلت نحو 150 مدنيا من صرين تتراوح أعمارهم بين 15 و60 عاما، ونقلتهم إلى مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي، بعد أن وجهت إليهم تهمة الانتماء لتنظيم الدولة.

تجدر الإشارة إلى أن لجان توثيق محلية اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية بارتكاب انتهاكات متكررة مؤخرا بحق المدنيين العرب والتركمان في ريف محافظتي الحسكة والرقة، كان آخرها تهجير نحو ثمانية آلاف تركماني من قريتي حمام التركمان الجنوبي وحمام التركمان الشمالي في ريف الرقة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية يلتقطون صوراً في القرى التي اقتحموها ويتضح خلفهم كيف يتم حرق المنازل بعد خروج الدخان من داخلها

قال نشطاء سوريون إن وحدات حماية الشعب الكردية اعتقلت عشرات المدنيين العرب -بينهم أطفال- من بلدة صرين بريف حلب الشرقي، بعد سيطرتها على البلدة إثر معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

Published On 29/7/2015
Kurdish People's Protection Units (YPG) fighters hold their movement's flag while a Turkish soldier looks at them near the Akcakale crossing gate between Turkey and Syria at Akcakale in Sanliurfa province on June 15, 2015. Kurdish forces on June 15 seized a post on Syria's border with Turkey, a vital supply line to the Islamic State group, as they battle for the jihadist-held town of Tal Abyad. The Kurdish People's Protection Units (YPG) took up positions on the Syrian side of the border post after they advanced on Tal Abyad from east and west and cut the road south to Raqa, the IS de facto capital. AFP PHOTO / BULENT KILIC

اتهم الائتلاف السوري المعارض وحدات حماية الشعب الكردية بارتكاب “تجاوزات” ضد المدنيين في منطقة تل أبيض، وحمّلها مسؤولية التهجير القسري، محذرا من احتمال وجود خطة لتفريغ المنطقة وإقامة دولة كردية.

Published On 27/6/2015
مخيمات النازحين في ريف تل أبيض

بعد سيطرة قوات الحماية الكردية والجيش السوري الحر على مدينة تل أبيض ومحيطها بريف الرقة الشمالي، وجهت اتهامات لقوات الحماية بتهجير غير الأكراد من المدينة.

Published On 1/7/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة