هدم منشآت بالقدس لصالح مخطط استيطاني

إسرائيل تسعى إلى تهجير السكان في المنطقة التي تخلو من أي قرية أو مدينة فلسطينية (الجزيرة)
إسرائيل تسعى إلى تهجير السكان في المنطقة التي تخلو من أي قرية أو مدينة فلسطينية (الجزيرة)

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية -اليوم الاثنين- عشرين منشأة مدنية في تجمعات بدوية شرقي مدينة القدس المحتلة، لخدمة المشروع الاستيطاني الذي يهدف إلى ربط مستوطنات البحر الميت بـالقدس.

ونقل مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب عن مصادر فلسطينية قولها إن جرافات الاحتلال دهمت تجمعات بدوية في محيط مستوطنة معاليه أدوميم، وهدمت أكثر من 14 منشأة غالبيتها مستودعات من الصفيح ومنازل بدائية وحظائر أغنام.

من جهته قال مدير مكتب محافظة القدس محمد عريقات إن الهدم شمل 14 مستودعا وحظائر تعود لمواطنين من عرب الجهالين وأبو فلاح تقع في المنطقة المسماة "إي1" والمصادرة لصالح الاستيطان شرق القدس وغرب مستوطنة معاليه أدوميم.

وأضاف أن جرافات الاحتلال دمرت أربعة مستودعات أخرى في بلدة الزعيم القريبة، مشيرا إلى أن عدة عائلات تضررت وبقيت في العراء في أجواء الحر الشديد بعد هدم المنشآت التي كانت تؤويها.

وأفادت وكالة الأناضول بأن قوة عسكرية إسرائيلية، مصحوبة بجرافات، اقتحمت عدة مواقع بدوية تقع بين شرقي القدس والبحر الميت، وشرعت بهدم عشرين مسكنا، بحجة البناء بدون ترخيص، في مواقع مصنفة "ج" حسب اتفاق أوسلو.

ونقلت عن الناطق باسم تجمع عرب الجهالين عيد الجهالين أن الجيش ترك السكان في العراء، تحت أشعة الشمس بعد أن هدم بيوتهم، لافتا إلى أن إسرائيل تسعى إلى تهجير السكان في المنطقة التي تخلو من أي قرية أو مدينة فلسطينية، لاستكمال مخطط إفراغها لصالح مشروع "إي1" الاستيطاني لربط القدس بمستوطنات البحر الميت.

وتقع المنطقة إلى الشرق من مستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية -شرقي القدس، إحدى أكبر مستوطنات الضفة الغربية – وعلى أراضي المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الكبير والمعروف باسم "إي1″، والذي يهدف إلى ربط المستوطنة بالقدس الغربية، وتبلغ مساحته نحو 12 كيلومتراً مربعاً.

ويهدف المشروع إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم ألف متر مربع) تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوبي الضفة عن وسطها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعشرات الآليات العسكرية بهدم منازل ومنشآت زراعية لمواطنين فلسطينيين بثلاث مناطق في الأغوار الفلسطينية شمال الضفة الغربية بـ”دواع أمنية وعسكرية وبحجة البناء غير المرخص”.

حظي هدم مبنيين في مستوطنة بيت إيل شرق رام الله بردود أفعال متباينة في صحف إسرائيل، لكن أبرزها كان الخلاف داخل الحكومة، ومهاجمة المحكمة العليا، واستقراء مستقبل الديمقراطية الإسرائيلية.

ارتفعت حصيلة حملة الهدم التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية اليوم إلى عشرين منشأة بينها منازل، بينما أوعز بإخلاء منازل أخرى في مدينة القدس لصالح المستوطنين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة