موفد أممي يعبر عن صدمته من دمار عدن

عبر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين عن صدمته لهول ما شاهده من دمار في مدينة عدن جنوبي اليمن نتيجة الحرب، وقال إن الأولوية حاليا هي لإعادة الأمن وتوفير الماء والغذاء.

وقال أوبراين -الذي قام بجولة في المدينة اطلع خلالها على الدمار الواسع الذي لحق بمبانيها ومرافقها- إن "الأمم المتحدة وباسم جميع سكان العالم تريد مساعدة سكان عدن لإعادة إعمار ما دمر، لكن ينبغي أن يتوفر لهم أولا الأمن والماء والغذاء، ويكون لديهم أمل في المستقبل". وتابع "إنني هنا للقاء الناس والاستماع إلى قصصهم".

من جانبه، قال وزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح على هامش زيارة المسؤول الأممي إن هناك "برنامجا متكاملا للإغاثة تتبناه اليوم الأمم المتحدة لدعم عدن مركزا رئيسيا للإغاثة على مستوى الجمهورية اليمنية".

وتسابق السلطات اليمنية في عدن الوقت لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتية التي تضررت بشدة بسبب الحرب التي شنها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على المدينة.

وكانت المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش قد تمكنت من استعادة المدينة من الحوثيين وقوات صالح أواخر الشهر الماضي، وانطلقت منها لاستعادة بقية مدن الجنوب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدرت وزارة النقلِ اليمنية قرارا بنقل مقر الهئية العامة للطيران من صنعاء إلى عدن وتكليف صالح سليم بن نهيج رئيسا لها، وذلك بعد اعتماد مطار عدن مطارا رئيسيا بدل صنعاء.

11/8/2015

غادرت مطار عدن الدولي باتجاه الأردن أول طائرة تقل نحو 128 من جرحى الحرب في محافظة عدن (جنوبي اليمن) بعد أن بات مطارها في أيدي المقاومة الشعبية.

8/8/2015

هبطت اليوم في “مطار عدن الدولي” أول طائرة مدنية، بعد أكثر من أربعة أشهر من بدء أحداث اليمن، في خطوة تأتي لإعادة تطبيع الحياة بمدينة عدن، وإعادة الخدمات الأساسية.

6/8/2015

أبحرت سفينة تقل مئات النازحين من محافظة حضرموت شرقي اليمن إلى مدينة عدن جنوبي البلاد، وقرر هؤلاء العودة بعدما استعادت المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش الوطني المدينة من الحوثيين وحلفائهم.

4/8/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة