عملية عسكرية لاستعادة سرت من تنظيم الدولة

قوات تابعة لحكومة الإنقاذ أثناء انتشارها في مارس/آذار الماضي في محيط مدينة سرت  (الأوروبية)
قوات تابعة لحكومة الإنقاذ أثناء انتشارها في مارس/آذار الماضي في محيط مدينة سرت (الأوروبية)

قالت مصادر ليبية إن طيران رئاسة الأركان التابع لحكومة الإنقاذ الوطني قصف اليوم الأربعاء مجددا مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت الساحلية بعد الإعلان عن عملية عسكرية لاستعادة المدينة.

وشنت طائرات حربية اليوم غارات استهدف بعضها فندق الميناء الذي يتمركز فيه قناصة للتنظيم، حسب مواقع إخبارية ليبية. وكانت وزارة الدفاع في حكومة الإنقاذ الوطني بطرابلس أعلنت أمس بدء ما سمتها عملية تحرير مدينة سرت (450 كيلومترا شرقي العاصمة طرابلس) من تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة منذ شهرين.

ودعت الوزارة القوات المسلحة وكتائب الثوار التابعة لها إلى المشاركة في استعادة سرت. ووفقا للوزارة, فإن العملية بدأت بهجوم نفذه أهالي المدينة تدعمهم ضربات جوية لسلاح الجو الليبي، خلف عددا من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد عبد الكافي إن الوزارة تعلن حالة النفير العام في صفوف القوات المسلحة والثوار، وتهيب بكل الكتائب المنضوية تحت رئاسة الأركان العامة الاستعداد والمشاركة في هذه المعركة.

وكان مسلحون يعلنون ولاءهم لتنظيم الدولة سيطروا بالكامل على مدينة سرت في يونيو/حزيران الماضي إثر اشتباكات دامية مع الكتيبة 166 التابعة لرئاسة الأركان وكتائب عسكرية من مدينة مصراتة، كما سيطر على بلدات قريبة من المدينة مثل هراوة والنوفلية.

ووفقا لمصادر ليبية، فإن حكومة الإنقاذ استنفرت ما يصل إلى أربعة آلاف عسكري للمشاركة في عملية استعادة سرت، وتحدثت تقارير عن اشتباكات لليوم الثاني بين عدد من أبناء سرت ومقاتلي التنظيم في أجزاء من المدينة.

وذكرت تقارير إعلامية أن المجلس العسكري لمدينة مصراتة (مئتي كيلومتر شرقي طرابلس) أعلن حالة الاستنفار القصوى، تمهيدا لبدء العملية العسكرية في سرت بالتعاون مع الكتيبتين 136 و166 وكتائب متمركزة في مناطق قريبة من سرت.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة