غارات جوية على أهداف بشمال سيناء

أفادت مصادر للجزيرة بوقوع انفجارات كبيرة ناجمة عن قصف جوي على منطقتي الشيخ زويد ورفح في شمال سيناء، في وقت خرجت في مدن عدة مظاهرات ليلية رافضة للانقلاب العسكري.

وأضافت المصادر أن مقاتلات من طراز "إف-16" شنت غارات على أهداف مجهولة في تلك المناطق. 

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة قد قال أمس الاثنين إن قوات الأمن قتلت، خلال الأيام الخمسة الماضية، 241 شخصا ممن وصفهم  بالإرهابيين، في مناطق عدة بشمال سيناء.

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق عن مقتل أكثر من مائة من المسلحين، وقد تضاربت الأرقام بشأن الخسائر البشرية في صفوف الجيش بهذه العملية. 

وقد طلبت وزارة الخارجية، خلال اجتماعها بالمراسلين الأجانب، عدم نشر أي أخبار إلا عن طريق المتحدث العسكري.

 

مظاهرات ليلية
على صعيد موازٍ، خرجت في مدن عدة مظاهرات ليلية رافضة للانقلاب العسكري ومطالبة بعودة الشرعية.

فشهدت الإسكندرية مسيرات منددة بأحكام الإعدام الصادرة بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين من رافضي الانقلاب.

كما استنكر المتظاهرون في المنصورية بمحافظة الجيزة تصفية قادة جماعة الإخوان المسلمين برصاص الأمن، وطالبوا بوقف الانتهاكات والاعتقالات والقتل بحق المعارضين السياسيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن اعتقاده بأن الأمور في سيناء مستقرة، وقال إن من وصفهم بأهل الشر سعوا إلى إقامة "ولاية إسلامية" غير أن الجيش كبدهم خسائر كبيرة.

طالب المجلس الأعلى للقضاء الحكومة المصرية بإعادة النظر في أجزاء من مشروع قانون مكافحة "الإرهاب" المثير للجدل قبل إقراره من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط إدانات ورفض لبعض البنود.

نقلت رويترز عن مصادر أمنية قولها إن الجيش المصري قتل 63 مسلحا في قرى تقع بين مدينتي الشيخ زويد ورفح شمال سيناء، بعد أيام من هجمات تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة