برلمان تونس يقر قانون "مكافحة الإرهاب"

TUNIS, TUNISIA - JULY 22: Tunisian member of parliament gather to talk anti terrorism law draft in Tunis, Tunisia, on July 22, 2015.
جانب من إحدى جلسات البرلمان التونسي أثناء مناقشة قانون "مكافحة الإرهاب" (غيتي)

صادق مجلس نواب الشعب التونسي على مشروع القانون الأساسي لمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال بأغلبية 174 صوتا، مقابل اعتراض عشرة نواب، وعدم امتناع أي نائب من الحاضرين عن التصويت.

يأتي التصويت بعد ثلاثة أيام من النقاش في جلسة عامة حضرها رئيس الحكومة "الحبيب الصيد" وعدد من الوزراء و كتاب الدولة، في ساعة مبكرة من فجر اليوم السبت.

كما جاءت المصادقة على قانون الإرهاب ومكافحة غسل الأموال بعد هجوم وقع الشهر الماضي على منتجع ساحلي في مدينة سوسة أدى إلى مقتل 38 سائحا معظمهم بريطانيون، ووقع هجوم مماثل قبل ثلاثة أشهر في متحف باردو بالعاصمة تونس على يد مسلحين قتل فيه 22 سائحا.

ووصف رئيس المجلس محمد الناصر التصويت على مشروع القانون بأنه "إنجاز عظيم ويستجيب لرغبة التونسيين"، وأوضح أن مشروع القانون سيحال إلى هيئة مراقبة دستورية القوانين قبل تصديق رئيس الجمهورية عليه.

لكن معارضي القانون الجديد يقولون إنه لا يحمي حقوق المشتبه بهم وإنه فضفاض في تعريفه "للإرهاب" وقد يحد من حرية التعبير والصحافة.

وأقر القانون الذي ينص على عقوبات تصل إلى الإعدام رغم دعوات المدافعين عن حقوق الإنسان ومنظمات غير حكومية بينها منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش إلى إلغاء هذه العقوبة في تونس.

وتنص المادة 26 من القانون الجديد على أنه "يعد مرتكبا لجريمة إرهابية ويعاقب بالإعدام كل من يتعمد قتل شخص يتمتع بحماية دولية". وتنص المادة 27 على الإعدام على "كل من قبض على شخص أو أوقفه أو سجنه أو حجزه دون إذن قانوني وهدد بقتله أو إيذائه أو استمرار احتجازه من أجل إكراه طرف ثالث إذا نتج عن ذلك الموت".

وتنص المادة 28 على عقوبة الإعدام "إذا تسبب الاعتداء بفعل الفاحشة في موت المجني عليه، كما يعاقب بالإعدام كل من يتعمد في سياق جريمة إرهابية مواقعة أنثى دون رضاها".

ويلغي القانون الجديد القانون عدد 75 المؤرخ في 10 ديسمبر/كانون الأول 2003، والمتعلق بدعم المجهود الدولي لمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال، الذي أصدره نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وأودع بمقتضاه آلاف الشبان وخصومه السياسيين في السجون بتهمة الانتماء إلى "مجموعات إرهابية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

MEDENINE, TUNISIA - JULY 11: Entrenching works aimed at boosting security in Medenine town in southeastern Tunisia at the Tunisia - Libya border on July 11, 2015. The measures aimed at preventing the infiltration of arms and 'terrorists' from war-torn Libya include setting up barriers and watchtowers along the 162km shared border. It is announced that the barriers will be extended 40km more.

حذرت حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام السلطات التونسية من أن الإقدام على بناء جدار فاصل على الحدود بين البلدين دون التنسيق معها لن يحقق لها الاستقرار المنشود.

Published On 14/7/2015
دعا الرئيس التونسي السابق "المنصف المرزوقي"، في مقابلة خاصة مع مراسل الأناضول بمقر إقامته بمدينة "سوسة" (شرق)، كلًا من بابا الفاتيكان "فرنسيس الأول"، والأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" بالتدخل لمنع تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس المصري السابق "محمد مرسي".

دعا الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي إلى مصالحة وطنية في مصر, وطالب بابا الفاتيكان والأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل لمنع تنفيذ حكم الإعدام بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

Published On 16/7/2015
Tunisian security forces stand in front of the Imperial hotel in the resort town of Sousse, a popular tourist destination 140 kilometres (90 miles) south of the Tunisian capital, on June 26, 2015, following a shooting attack. At least 27 people, including foreigners, were killed in a mass shooting at a Tunisian beach resort packed with holidaymakers, in the North African country's worst attack in recent history. AFP PHOTO / FETHI BELAID

أعلنت السلطات التونسية اليوم مقتل مسلح واعتقال 16 وضبط أسلحة في سلسلة عمليات لقوات الأمن بمحافظة بنزرت شمال البلاد.

Published On 24/7/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة