ألف عائلة تحت الحصار في الزبداني

مدنيون في أحد أحياء الزبداني الذي تعرض لقصف من قبل قوات النظام (غيتي)
مدنيون في أحد أحياء الزبداني الذي تعرض لقصف من قبل قوات النظام (غيتي)

أفاد المجلس المحلي، في مدينة الزبداني بريف دمشق، بأن نحو ألف عائلة لا تزال محاصرة داخل المدينة التي تتعرض منذ نحو شهر لقصف كثيف من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني.

وقال مجلس الزبداني إن المساعدات الإنسانية قُطعت عن العائلات المحاصرة من قبل قوات النظام وحلفائه منذ أشهر.

كما اتهم المجلس الأمم المتحدة بالعجز والصمت إزاء ما وصفه بـ"الإبادة الجماعية" التي يرتكبها النظام وحزب الله ضد المدنيين.

وطالب مجلس الزبداني المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بتقديم توضيح لموقفه إزاء ما ينتهجه النظام من سياسة حصار وتجويع جماعي، وقتل عشوائي في المدينة.

وتزامنت هذه التصريحات مع مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين بجروح جراء قصف طائرات النظام ببراميل متفجرة أحياء الكورنيش والغربية والعاجل بمدينة الزبداني.
 
من جهته، ذكر "اتحاد تنسيقيات الثورة" أن طيران النظام نفذ أكثر من عشرين غارة جوية على الزبداني تزامنا مع استمرار الاشتباكات والقصف العنيف على المدينة.
 
وتسعى قوات النظام وحزب الله منذ نحو شهر إلى اقتحام مدينة الزبداني، واستعادة السيطرة عليها من أيدي قوات المعارضة، لإتمام السيطرة على القلمون الغربي بشكل كامل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أدى انفجار سيارة مفخخة في مقر لجبهة النصرة في مدينة إعزاز بريف حلب إلى سقوط عدد من الجرحى، بينما واصلت مروحيات تابعة لجيش النظام قصف مدينة الزبداني بالبراميل المتفجرة.

23/7/2015

قتل تنظيم الدولة الإسلامية 24 عنصرا من قوات النظام السوري بحلب، كما قتلت المعارضة المسلحة عدة جنود للنظام بريف المدينة. بينما فجر النظام نفقا وواصل قصفه على الزبداني غربي دمشق.

22/7/2015

جدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا دعوته للنظام السوري لوقف قصف المدن بالبراميل المتفجرة، معربا عن “قلقه العميق” للقصف المكثف الذي تتعرض له بلدة الزبداني بريف دمشق.

22/7/2015
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة