النظام السوري يحكم بإعدام فيصل القاسم

النظام يتهم القاسم بدعم "الإرهاب وإثارة النعرات الطائفية" (الجزيرة)
النظام يتهم القاسم بدعم "الإرهاب وإثارة النعرات الطائفية" (الجزيرة)

قالت مواقع إعلامية مقربة من النظام السوري إن القضاء السوري في دمشق أصدر حكما بالإعدام على مقدم البرامج في قناة الجزيرة الزميل فيصل القاسم، بعد اتهامه "بدعم الإرهاب والعمل ضد الدولة، بالإضافة إلى إثارة النعرات الطائفية".

ونشرت تلك المواقع وثيقة مسربة نسبتها إلى "محكمة قضايا الإرهاب"، وجاء فيها اتهام القاسم بـ"حض السوريين للاقتتال الطائفي بينهم ودعوتهم للتسلح"، إضافة إلى "إرسال مبالغ مالية ومواد غذائية وأسلحة حربية إلى المجموعات الإرهابية"، فضلا عن "دس الدسائس لدى دولة أجنبية لدفعها لمباشرة العدوان على سوريا".

وتنوعت الأحكام الصادرة بحق القاسم بين السجن والغرامة والإعدام، ولكن المحكمة اتخذت قرارا بتنفيذ العقوبة الأشد وهي الإعدام، كما جاء في تفاصيل القرار تعميم إلى كل أجهزة الدولة المعنية بنقل أي أملاك للقاسم إلى ملكية الدولة.

وكانت وزارة المالية السورية قد أصدرت قرارا بالحجز على كل أملاك القاسم وعائلته في سوريا بتهمة تصنيع قنابل انشطارية وتمويل الإرهاب، وإهانة رئيس الجمهورية.

كما اقتحمت المخابرات العسكرية السورية مطلع العام الماضي منزلا للزميل القاسم في بلدة قنوات بمحافظة السويداء، وحولته إلى ثكنة عسكرية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اقتحمت المخابرات العسكرية السورية بعشرات الجنود وسيارات الدوشكا منزلا للزميل فيصل القاسم معد ومقدم برنامج “الاتجاه المعاكس” بقناة الجزيرة في بلدة قنوات بمحافظة السويداء، ورفعت فوقه العلم السوري وحولته إلى ثكنة عسكرية.

24/1/2014

أصدرت وزارة المالية السورية قرارا يقضي بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة للزميل فيصل القاسم معد ومقدم برنامج الاتجاه المعاكس في الجزيرة، ونقلت صحيفة الثورة السورية المحسوبة على النظام عن الوزارة اتهامها القاسم بالتآمر على الدولة وإثارة الحرب الأهلية.

21/2/2013

اعتبرت مجلة “أريبيان بزنس” الصادرة بالإنجليزية في لندن ودبي المذيع في قناة الجزيرة فيصل القاسم أحد الشخصيات العربية الخمسين الأكثر تأثيرا في العالم. واستندت المجلة في تصنيفها إلى لجنة من الخبراء الغربيين.

6/3/2006
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة