%70 من ضحايا الحرب باليمن مدنيون

كشفت منظمات حقوقية في عدن أن نحو 70% من ضحايا الحرب الدائرة في اليمن هم من المدنيين جراء عمليات القصف العشوائي للمسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على التجمعات السكانية.

وأكدت المنظمات الحقوقية أنها تسعى لرصد الانتهاكات ضد المدنيين في عدن والضالع وأبين وشبوة، وقالت إن العمليات العسكرية للحوثيين وقوات صالح تصنف "جرائم حرب"، وتوعدت بملاحقة المسؤولين عنها أمام القضاء.

وفي آخر هجوم للحوثيين سقط أمس الاثنين نحو مئة قتيل وأكثر من 150 جريحا في قصف بصواريخ الكاتيوشا استهدف تجمعات سكانية في أحياء بمدينة دار سعد بعدن جنوبي اليمن.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اتهمت في وقت سابق المسلحين الحوثيين بتنفيذ اعتداءات على مدنيين يمنيين واحتجازهم، وهو ما قد يشكل "جرائم حرب".

وسيطر الحوثيون على صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي، وانطلقوا منها باتجاه الجنوب وفرضوا سيطرتهم على مناطق واسعة، وهو ما دفع التحالف العربي بقيادة السعودية لشن غارات جوية ضمن عاصفة الحزم ثم إعادة الأمل لوقف تقدم الحوثيين ودعم المقاومة الشعبية المناهضة لهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يلمس اليمنيون أي تغيير يُذكر عقب إعلان الأمم المتحدة عن"هدنة إنسانية" حيث تواصلت المعارك المحتدمة في ثماني محافظات، بين المقاومة الشعبية والحوثيين، وخلفت مئات الضحايا وشردت الآلاف من المدنيين.

يرقد الشاب اليمني محمد البيتي بمستشفى 22 مايو، وهو لا يعلم أن صديقه راح ضحية القصف العشوائي من مليشيا الحوثي وقوات صالح على حي المنصورة بعدن الأربعاء الماضي.

طالبت أربع منظمات حقوقية يمنية الأمم المتحدة بـ"التحرك العاجل لحماية المدنيين في مدينة تعز الذين يتعرضون لحرب إبادة وجرائم ضد الإنسانية"، وطالبت بفك الحصار المفروض على دخول المواد الغذائية والطبية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة