المقاومة الشعبية تلاحق بقايا الحوثيين بعدن

جانب من الدمار الذي لحق بعدن نتيجة المواجهات المسلحة (الجزيرة)
جانب من الدمار الذي لحق بعدن نتيجة المواجهات المسلحة (الجزيرة)

تخوض المقاومة الشعبية معارك متقطعة في منطقة المعاشيق في عدن (جنوبي البلاد) لطرد آخر المسلحين من المحافظة التي أعلنت السلطات الشرعية السيطرة عليها قبل أيام.

وأسفرت المعارك التي دارت في عدن عن مقتل 17 من المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال الصحفي ياسر حسن من عدن إن عددا من القناصة الحوثيين يتمركزون بمواقع في المعاشيق، ونقل عن مصادر في المقاومة الشعبية تأكيدهم أنهم سيسعون لطرد هؤلاء في الساعات القادمة.

وأوضح حسن للجزيرة أن المقاومة الشعبية -وبعد سيطرتها بشكل كامل على عدن- ستتطلع شمالا نحو محافظة لحج، وستسعى لتأمين عدد من الطرق الرئيسية التي تربط بين عدن وكل من صنعاء وأبين وتعز.

من جهة أخرى، قالت مصادر للجزيرة في تعز إن الحوثيين وقوات صالح قصفوا مستشفى الثورة العام في المدينة، مما تسبب في وقوع أضرار في قسمي الإنعاش وغسيل الكلى.

وكانت مواجهات عنيفة قد دارت بين قوات الحوثيين وصالح من جهة، وتشكيلات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في منطقة الضباب من جهة ثانية. وأكدت مصادر طبية مقتل ثمانية من الحوثيين وقوات صالح، في حين قتل سبعة وجرح 42 من المقاومة الشعبية في مناطق متفرقة من تعز.

وفي صنعاء، قتل ستة من المسلحين الحوثيين وجرح آخرون في هجوم نفذته المقاومة الشعبية على تجمع لهم أمام مبنى البنك المركزي اليمني في منطقة التحرير (وسط العاصمة اليمنية).

كما قتل خمسة آخرون من المسلحين الحوثيين إثر انفجار عبوة ناسفة أمام قسم شرطة الأحمر في حي الحصبة (شمال صنعاء).

من جانب آخر، قتل أربعة أشخاص في هجوم استهدف الحوثيين مساء الاثنين في صنعاء، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

ووقع الهجوم قرب مسجد للشيعة شمال صنعاء، ونُفذ بسيارة مفخخة تسببت في وقوع أربعة قتلى وثمانية جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أمام عودة مرتقبة للنازحين عن عدن إلى منازلهم تتعالى الأصوات لتدخل الحكومة اليمنية لتحقيق الاستقرار الأمني واستعادة الخدمات حتى لا تمتد معاناتهم فترة أطول مما هي عليه الآن.

قالت منظمات حقوقية يمنية إن نحو 70% من ضحايا الحرب الدائرة باليمن مدنيون، وأكدت أن هؤلاء الضحايا سقطوا نتيجة القصف العشوائي للمسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

أحكمت المقاومة سيطرتها على عدن بعد معارك جرت مع مليشيا الحوثي وأنصارهم بحي التواهي. وفي تعز تمكنت المقاومة من السيطرة على مواقع جديدة في المدينة وقتلت وجرحت عشرات الحوثيين وأنصارهم.

أفادت مصادر للجزيرة بسقوط 43 قتيلا وأكثر من 170 جريحا -أكثرهم مدنيون- في قصف نفذه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على عدة أحياء سكنية شمالي مدينة عدن.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة