كيري يطمئن دول الخليج بعد اتفاق نووي إيران

كيري (الثاني يسار) في صورة تذكارية مع نظرائه الخليجيين عقب اجتماع سابق حول الملف النووي الإيراني في باريس (أسوشيتد برس)
كيري (الثاني يسار) في صورة تذكارية مع نظرائه الخليجيين عقب اجتماع سابق حول الملف النووي الإيراني في باريس (أسوشيتد برس)

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني إن وزراء خارجية دول المجلس تلقوا الثلاثاء اتصالات من وزير الخارجية الأميركي جون كيري أطلعهم فيه على تفاصيل الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف الزياني أن وزراء الخارجية أعربوا لكيري عن أملهم بأن يؤدي الاتفاق إلى إزالة المخاوف بشأن برنامج إيران النووي وبما يحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة ويجنبها سباق تسلح نووي.

وكشف الزياني عن أن كيري أكد التزام الولايات المتحدة بنتائج القمة الخليجية الأميركية التي عقدت بمنتجع كامب ديفيد أخيرا، مؤكدا مواصلة التنسيق والتشاور مع دول مجلس التعاون.

وقال أيضا إن الجانبين اتفقا على عقد اجتماع بينهما في المنطقة قريبا لإجراء مزيد من المشاورات.

وكان قد ذُكر في وقت سابق الأربعاء أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعتزم إرسال وزير دفاعه آشتون كارتر إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل لطمأنة الدول الحليفة بالمنطقة بأن الاتفاق النووي مع إيران لن يُقوِّض التزام واشنطن بحماية أمنها.

ولم يكشف البيت الأبيض سوى عن محطة واحدة في الجولة هي إسرائيل التي ندد رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بالاتفاق النووي، ووصفه بأنه "خطأ تاريخي مذهل".

لكن وكالة رويترز نقلت عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الوزير كارتر سيتوجه إلى دول أخرى بالمنطقة، لكن دون ذكر تفاصيل.

وأشارت رويترز إلى أن مسؤولين عسكريين أميركيين يعترفون بأن رفع العقوبات "الخانقة" عن الاقتصاد الإيراني سيترجم على الأرجح إلى مزيد من الأموال للجيش الإيراني والمتحالفين معه بالخارج.

وقد أصدر وزير الدفاع الأميركي بيانا بشأن اتفاق القوى الكبرى مع إيران، قال فيه إن الولايات المتحدة مستعدة "لمراجعة نفوذ إيران الضار، وتعزيز أمن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة ومن بينهم إسرائيل".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعتزم الرئيس الأميركي باراك أوباما إرسال وزير دفاعه آشتون كارتر إلى الشرق الأوسط، الأسبوع المقبل، لطمأنة الدول الحليفة بالمنطقة أن الاتفاق النووي مع إيران لن يُقوِّض التزام واشنطن بحماية أمنها.

15/7/2015

يعتزم مسؤولون غربيون زيارة طهران بعد التوصل إلى الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، فيما نقلت وكالة رويترز أن واشنطن ستوزع اليوم الأربعاء في مجلس الأمن مشروع قرار بشأن الاتفاق.

15/7/2015

جاءت ردود الفعل الصادرة من الدول العربية على الاتفاق النووي بين القوى العالمية الست وإيران سريعاً، وفي وقت اتسم بعضها بالحذر رحب البعض الآخر بالصفقة.

15/7/2015

أعلنت السعودية، بعد توقيع الاتفاق النووي بين إيران والسداسية الدولية، أنها تؤيد وجود اتفاق حيال برنامج إيران النووي، يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال.

15/7/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة