الاحتلال يطلق سراح خضر عدنان

خضر عدنان أعيد إلى الضفة الغربية عبر معبر بتونيا غرب رام الله (الجزيرة-أرشيف)
خضر عدنان أعيد إلى الضفة الغربية عبر معبر بتونيا غرب رام الله (الجزيرة-أرشيف)

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي سراح الأسير المحرر خضر عدنان بعد ساعات من توقيفه بأحد مراكز التحقيق في القدس المحتلة بذريعة دخوله المدينة بلا ترخيص. وقد أعيد عدنان إلى الضفة الغربية عبر معبر بتونيا غرب رام الله.

وكان الاحتلال قد اعتقل عدنان (37 عاما) عند باب الزاهرة في القدس المحتلة مساء الاثنين بعد 24 ساعة من الإفراج عنه، ونقله إلى أحد مراكزه هناك للتحقيق معه.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن عدنان تمكن من بلوغ مدينة القدس للمشاركة في إحياء ليلة القدر مع الفلسطينيين في الحرم القدسي الشريف.

يذكر أن الاحتلال فرض قيودا على سكان الضفة الغربية حظر بموجبها على الرجال بين الثلاثين والخمسين عاما دخول القدس بدون تصريح خاص من الارتباط المدني.
  
يذكر أن عدنان خاض إضرابا عن الطعام استمر 55 يوما، قبل أن يوافق الاحتلال على الإفراج عنه وإنهاء اعتقاله الإداري فجر الأحد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت مساء الاثنين مجددا الأسير المحرر خضر عدنان بذريعة دخوله القدس المحتلة بلا ترخيص. ويأتي توقيفه بعد يوم من الإفراج عنه.

"وهزم الأمعاء وحده".. بهذه الجملة التي تحولت إلى شعار يرمز إلى الأسير الفلسطيني خضر عدنان، احتفل المغردون العرب بإطلاق سراحه من سجون الاحتلال الإسرائيلي بعد اعتقال إداري دام 12 شهرا.

وصف الأسير المحرر خضر عدنان الاحتلال الإسرائيلي بـ"الجبان" بعدما أفرج عنه بوقت مبكر فجر اليوم لخشيته مظاهر الفرحة الفلسطينية، وفق تفسيره. وكانت باستقباله جماهير غفيرة بقريته عرابة قرب جنين.

"إضراب ملحمي وانتصار بطولي" بهذه الكلمات وصف محامو الشيخ خضر عدنان وعائلته ومتضامنون إضرابه عن الطعام 55 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري بدون تهمة، والذي انتهى أمس بقرار الإفراج عنه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة