تونس: منفذ هجوم سوسة تدرب بليبيا

صورة للرزقي نشرها موقع على الإنترنت مقرب من تنظيم الدولة الإسلامية (أسوشيتد برس)
صورة للرزقي نشرها موقع على الإنترنت مقرب من تنظيم الدولة الإسلامية (أسوشيتد برس)

أفاد مسؤول تونسي رفيع بأن منفذ الهجوم في فندق "أمبريال مرحبا" بمدينة سوسة الساحلية -الذي قتل يوم الجمعة الماضي برشاش كلاشنيكوف 38 سائحا وجرح 39 أغلبهم بريطانيون- تدرب على حمل السلاح في معسكر غربي ليبيا.

وقال وزير الدولة للشؤون الأمنية في تونس رفيق الشلي لوكالة الصحافة الفرنسية "اتضح أن سيف الدين الرزقي ذهب إلى ليبيا بشكل غير شرعي، وتم تدريبه على حمل السلاح في صبراتة" الواقعة غرب العاصمة طرابلس في معسكر تابع لجماعة "أنصار الشريعة".

ولفت إلى أن الرزقي (23 عاما) كان غادر تونس نحو ليبيا خلال الفترة نفسها مع تونسييْن آخريْن قتلا شرطيا تونسيا و21 سائحا أجنبيا يوم 18 مارس/آذار الماضي في هجوم على متحف باردو بالعاصمة تونس.

وهذان التونسيان هما ياسين العبيدي (27 عاما) وجابر الخشناوي (21 عاما) اللذان قتلتهما الشرطة خلال اقتحامها المتحف، وأعلنت وزارة الداخلية أنهما تدربا على حمل السلاح في ليبيا، علما أن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى هجومي باردو وسوسة.

غير معروف
وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد أعلن إثر هجوم سوسة أن الرزقي غير معروف لدى أجهزة الأمن وأنه استخرج جواز سفر سنة 2013، إلا انه لا يحمل أختاما تؤكد مغادرته البلاد.

الرزقي بعد قتله من قبل قوات الأمن لدى محاولته الفرار خلف فندق أمبريال مرحبا بسوسة (الأوروبية)

ويتحدر الرزقي من منطقة قعفور بمحافظة سليانة (وسط غرب) وهو طالب ماجستير في "المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا" بجامعة القيروان (وسط) بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

واعترف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في مقابلة الثلاثاء مع إذاعة أوروبا1 الفرنسية أن المسؤولين الأمنيين "اتخذوا تدابير أمنية لشهر رمضان لكن لم يخطر لهم يوما أن ذلك الهجوم قد يحصل على الشاطئ".

وبشأن تأثير الهجوم على القطاع السياحي، قالت وزيرة السياحة سلمى اللومي إن الهجوم كان له تأثير كبير على الاقتصاد وإن الخسائر ستكون كبيرة.

وبلغت عائدات تونس 1.95 مليار دولار من السياحة في العام الماضي. ويساهم القطاع بـ7% من الناتج المحلي الإجمالي وهو مصدر رئيسي للعملة الأجنبية واليد العاملة في البلاد.

المصدر : وكالات