قتلى لقوات حفتر بمعارك مستمرة في درنة

قوات موالية للحكومة المنبثقة من البرلمان المنحل في معارك سابقة قرب درنة (رويترز)
قوات موالية للحكومة المنبثقة من البرلمان المنحل في معارك سابقة قرب درنة (رويترز)

قتل 21 من أفراد القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، في معارك عنيفة تخوضها هذه القوات مع مجموعات مسلحة غرب مدينة درنة شرقي البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الليبية (وال) المقربة من الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق، إن القتلى سقطوا في اشتباكات مع مسلحي مجلس شورى مجاهدي درنة في منطقة عين مارة على بعد نحو 25 كلم غرب مدينة درنة، وأوضحت أن القتلى سقطوا خلال اليومين الماضيين.

وتدور الاشتباكات في عين مارة منذ السبت الماضي بين قوات حفتر ومجلس شورى مجاهدي درنة الذي يضم جماعات مسلحة ويسيطر على مناطق واسعة من درنة.

وأصدر مجلس الشورى بيانا السبت الماضي أكد فيه مقتل عدد من عناصره في الاشتباكات مع القوات الموالية لحفتر.

وكانت درنة شهدت خلال الأسابيع الماضية اشتباكات عنيفة بين مجلس شورى المجاهدين وتنظيم الدولة الإسلامية, تمكن على إثرها مجلس الشورى من طرد هذا التنظيم من غالبية مناطق المدينة.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف الماضي بين حكومتين وبرلمانين شرقي وغربي البلاد. وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو/تموز 2014.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون إن أطراف الحوار الليبي توصلوا لاتفاق وصفه بشبه الكامل، موضحا أن الأطراف غادرت إلى ليبيا للتشاور وستعود إلى الصخيرات الخميس المقبل لتوقيع الاتفاق.

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل أكثر من عشرين عنصرا من قوات حفتر باشتباكات مع مجلس شورى مجاهدي درنة شرقي ليبيا، وذلك أثناء محاولتها -صباح اليوم الأحد- اقتحام المدينة.

استنكر رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي نوري أبو سهمين زيارة المبعوث الأممي لليبيا برناردينو ليون لمدينة مصراتة، واجتماعه بقيادات عسكرية تابعة لرئاسة أركان المؤتمر، دون علمه.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة