السبسي: لم نتوقع الاعتداء على السياح

Tunisia's President Beji Caid Essebsi delivers a speech at the start of the National Security Council meeting at Carthage Palace in the capital Tunis on June 28, 2015 following Friday's attack targeting tourists, which saw at least 15 Britons killed near Sousse south of the capital. Tunisia weighed new security measures as it scrambled to secure its vital tourism sector after 38 people were killed at a seaside resort in the worst jihadist attack in its history. AFP PHOTO / FETHI BELAID
السبسي أقر بوجود ثغرات أمنية قادت إلى هجوم الجمعة على السياح الأجانب (غيتي/الفرنسية)

اعترف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الثلاثاء بأن أجهزة الأمن في بلاده لم تكن تتوقع وقوع هجوم على الشواطئ التي يرتادها السياح، وذلك عقب الهجوم على منتجع سياحي قرب مدينة سوسة جنوبي العاصمة.

وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة أوروبا 1 الفرنسية، أوضح أن نظام الأمن ليس على أكمل وجه، قائلاً "صحيح أننا فوجئنا بالأمر". وأشار السبسي إلى أن المسؤولين الأمنيين "اتخذوا تدابير لشهر رمضان لكن لم يخطر على بالهم أن الهجوم سيقع ضد السياح على الشواطئ".

وقال السبسي إن تحقيقاً في إخفاقات أجهزة الأمن قد بدأ، وإن شرطة سياحية مسلحة ستُنشر على الشواطئ كما استُدعيت قوات الاحتياط بالجيش.

وكان قطاع السياحة الحيوي في تونس قد تعرض لضربة موجعة الجمعة الماضية عندما أخرج سيف الدين الرزقي (طالب الهندسة الكهربائية) رشاش كلاشنيكوف كان يخفيه في مظلة شمسية وشرع في إطلاق الرصاص على سياح كانوا على شاطئ بالقرب من مدينة سوسة فقتل 38 سائحاً منهم 21 بريطانياً على الأقل، وفق آخر إحصائية أعلن عنها رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.

ويُعد هذا الهجوم الأسوأ من نوعه في تاريخ تونس القريب، ويجيء بعد ثلاثة أشهر من هجوم على متحف باردو بالعاصمة تونس يوم 18 مارس/آذار الماضي، أوقع 22 قتيلاً هم 21 سائحاً أجنبياً وشرطي واحد، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه.

جانب من مسرح الحادث حيث تظهر جثث بعض الضحايا مغطاة على الشاطئ (رويترز)جانب من مسرح الحادث حيث تظهر جثث بعض الضحايا مغطاة على الشاطئ (رويترز)

وهذه هي أيضاً السنة الثالثة على التوالي تتعرض فيها تونس لهجمات خلال الصيف، وخلال شهر رمضان. ففي يوليو/تموز 2013، اغتيل النائب محمد البراهمي بالعاصمة، وقُتل ثمانية جنود في جبل الشعانبي على الحدود الجزائرية، وفي يوليو/تموز 2014، أعلن الجيش مقتل 15 من جنوده.

وقال الرئيس التونسي، في المقابلة الإذاعية، إن "نمط حياتنا ومجتمعنا هو المهدد" واصفاً بلاده بأنها إحدى الديمقراطيات الوحيدة في المنطقة.

واستطرد قائلاً "ليس من السهل أن تكون استثناءً، ينبغي أن نكون النموذج، لكنه نموذج لم يحظ بقبول الآخرين بعد".

وكانت وزيرة السياحة سلمى اللومي قد توقعت، في مؤتمر صحفي الاثنين، أن تتكبد بلادها خسائر لا تقل عن 515 مليون دولار هذا العام، أي حوالي ربع إيرادات السياحة السنوية المتوقعة، جراء هجوم الجمعة.

وقالت اللومي إن الهجوم كان له تأثير كبير على الاقتصاد وإن الخسائر ستكون كبيرة، مضيفة أن الحكومة تنوي إلغاء ضريبة على الزائرين والنظر في إعفاء شركات الفنادق من الديون، وذلك لمساعدة القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Flower bouquets are seen at the site of a shooting attack on the beach in front of the Riu Imperial Marhaba Hotel in Port el Kantaoui, on the outskirts of Sousse south of the capital Tunis, on June 27, 2015. The Islamic State (IS) group claimed responsibility on June 27 for the massacre in the seaside resort that killed nearly 40 people, most of them British tourists, in the worst attack in the country's recent history. AFP PHOTO / KENZO TRIBOUILLARD

قال وزير الداخلية التونسي محمد ناجم الغرسلي إن السلطات قررت نشر ألف رجل أمن مسلّح داخل المنشآت السياحية وخارجها، وأكد أن الوضع الراهن يقتضي “رفع درجة التأهب واتخاذ الإجراءات اللازمة”.

Published On 28/6/2015
Sousse, -, TUNISIA : Tunisian policemen patrol the beach in front of the Riu Imperial Marhaba Hotel in Port el Kantaoui, on the outskirts of Sousse south of the capital Tunis, on June 28, 2015, following a shooting attack two days earlier. In April, tourism saw a 25.7 percent drop in the number of visitors on the same month in 2014 and a 26.3 percent fall in revenues, according to the Tunisian central bank. AFP PHOTO / KENZO TRIBOUILLARD

أعلنت السلطات التونسية الأحد أنها ستنشر حوالي ألف شرطي مسلح في الفنادق وعلى الشواطئ كما ستفعّل برنامج شرطة سياحية مسلحة في خطوة للحد من المخاطر تجاه المنشآت السياحية.

Published On 28/6/2015
Tunisian police patrol the beach in front of the Riu Imperial Marhaba Hotel in Port el Kantaoui, on the outskirts of Sousse south of the capital Tunis, on June 27, 2015, following a shooting attack a day earlier. The Islamic State (IS) group claimed responsibility on June 27 for the massacre in the seaside resort that killed nearly 40 people, most of them British tourists, in the worst attack in the country's recent history. AFP PHOTO / KENZO TRIBOUILLARD

قالت وسائل إعلام تونسية إن وزير الداخلية ناجم الغرسلي تحدث عن خلل أمني وراء هجوم سوسة الذي ذهب ضحيته 38 سائحا، وقرر نشر ألف رجل أمن مسلّح لتأمين المنشآت السياحية.

Published On 29/6/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة