السجن لناشطة كويتية بتهمة الإساءة للأمير

صورة أرشيفية للنائب السابق مسلم البراك (وسط) بين متضامنين معه أمام قصر العدل في الكويت عام 2013 (غيتي)
صورة أرشيفية للنائب السابق مسلم البراك (وسط) بين متضامنين معه أمام قصر العدل في الكويت عام 2013 (غيتي)

قضت محكمة كويتية بسجن الناشطة الحقوقية رنا السعدون ثلاث سنوات بتهمة الإساءة لأمير البلاد  بعد أن رددت خطاب البرلماني السابق مسلم البراك الذي يقضي حاليا عقوبة السجن، حسبما أفادت صحف كويتية.

وقالت صحيفة القبس الكويتية إن محكمة الجنايات قضت الأحد بحبس رنا السعدون ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة ترديدها خطاب النائب السابق مسلم البراك.

ونقلت وكالة رويترز أن الناشطة تعيش حاليا في لبنان، بحسب ما قال أنصارها على الإنترنت.

ويقضي البراك النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي عقوبة الحبس عامين بتهمة "العيب في الذات الأميرية" بسبب خطاب ألقاه عام 2012، انتقد فيه قانون الانتخابات.

وردد أنصار البراك ونشطاء حقوقيون خطابه الذي حمل عنوان "لن نسمح لك" الموجه لأمير الكويت، في بادرة على التضامن.

وكانت السعدون بين من رددوا الخطاب في مقطع فيديو نشرته على الإنترنت عام 2013.

ونشرت الناشطة مقطعا آخر على الإنترنت في مارس/آذار الماضي أكدت فيه أنها لم تكن تريد الإساءة للأمير أو دعم البراك.

وقالت "هذا الخطاب لم نكرره توافقا مع من قاله أو ما قاله إنما تضامنا مع حق الأفراد في التعبير".

وقضت محكمة كويتية الأسبوع الماضي بسجن 21 شخصا -بينهم تسعة نواب سابقين- عامين مع إيقاف التنفيذ لترديد الخطاب.

وقد اعتقلت السلطات البراك قبل أسبوع لتنفيذ الحكم النهائي الصادر بحبسه، وقال محاميه إنه بدأ إضرابا عن الطعام بعيد وضعه في زنزانة انفرادية داخل سجن مخصص للمحكومين بالإعدام في قضايا المخدرات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أغلقت السلطات الكويتية الخميس قنوات الوطن الفضائية الخاصة المعروفة بانتقادها للحكومة، عازية الأمر لأسباب مالية. ويأتي القرار بعد أشهر من إغلاق صحيفة الوطن للأسباب نفسها.

ألغت محكمة استئناف كويتية اليوم الثلاثاء قرارا أصدرته الحكومة بسحب الجنسية من المعارض الإسلامي والنائب البرلماني السابق عبد الله البرغش، كما قضت بتعويضه بنحو 15 ألف دولار أميركي.

أيدت محكمة التمييز الكويتية اليوم حكما بسجن النائب الكويتي السابق والمعارض البارز مسلم البراك، سنتين مع الشغل والنفاذ بتهمة "العيب في الذات الأميرية".

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة