فلسطينيون يقيمون حواجز بغزة تحاكي الإسرائيلية بالضفة

حواجز في قطاع غزة تحاكي الإسرائيلية في الضفة (الأناضول)
جانب من الحواجز التي أقامها شبان في قطاع غزة تحاكي الحواجز الإسرائيلية في الضفة (الأناضول)

أقام شبان فلسطينيون اليوم الثلاثاء عدة حواجز في أحد الطرق الرئيسية بقطاع غزة تحاكي تلك التي تقيمها إسرائيل في شوارع ومدن الضفة الغربية لتنتهك بها حرية تنقل الأشخاص، على حد قولهم.

ونصبت تلك الحواجز -التي أقامتها حملة "متحركون لأجل فلسطين" الشبابية- قرب جامعة الأزهر وسط مدينة غزة.

وانتشر بجوار هذه الحواجز عدد من الأشخاص يحملون بنادق وأسلحة، ويرتدون زيا يشبه ما يرتديه جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وتشهد الطرقات الفلسطينية في الضفة الغربية انتشارا كبيرا لجيش الاحتلال الإسرائيلي الذي ينصب حواجزه العسكرية هناك، حيث يوقف المركبات ويفتشها ويدقق في البطاقات الشخصية لركابها، ويعتقل بعضهم.

وقال المتحدث باسم الحملة محمد أبو سمرة إن "هذه الحواجز تعرض المعاناة القاسية التي يكابدها الفلسطينيون في الضفة الغربية من تصرفات الجيش الإسرائيلي، وتكشف انتهاكاته لحرية الحركة والتنقل".

فلسطينيون يحملون بنادق وأسلحة ويرتدون زيا يشبه ما يرتديه جنود الجيش الإسرائيلي أمام أحد الحواجز التي أقاموها بغزة (الأناضول)فلسطينيون يحملون بنادق وأسلحة ويرتدون زيا يشبه ما يرتديه جنود الجيش الإسرائيلي أمام أحد الحواجز التي أقاموها بغزة (الأناضول)

وأشار إلى أن العديد من الشباب الفلسطينيين في غزة لم يعايشوا معاناة التفتيش الإسرائيلي على الحواجز، بسبب انسحاب إسرائيل من القطاع عام 2005.

وتابع "نحن أصحاب هوية واحدة، ومعاناتنا واحدة، أردنا أيضا أن نلفت أنظار العالم لهذه المعاناة".

وانسحب الجيش الإسرائيلي والمستوطنون من قطاع غزة بشكل كامل في عام 2005 ضمن البرنامج المعروف إعلاميا باسم "خطة فك الارتباط أحادي الجانب" التي نفذت في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون.

ودعا أبو سمرة من خلال هذه الفعالية إلى مقاطعة شركة هوليت باكارد المعروفة بالعلامة التجارية (HP) المتخصصة في مجال صناعة الحواسيب، لبيعها أجهزة الحواسيب والمراقبة التي تتواجد على الحواجز الإسرائيلية.

وأنشئت حملة "متحركون لأجل فلسطين" عام 2013 في قطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، وتضم شبانا فلسطينيين ينفذون عدة فعاليات تهم القضية الفلسطينية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

طوّقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية من جميع مناطقها، وأغلقت الحواجز المقامة في محيطها، ونصبت العديد من الحواجز قبل قليل، وذلك بحجة البحث عن مطلوبين لها.

Published On 31/5/2015
إغلاق حاجز حوارة جنوب نابلس- الصورة من مواطن خاصة بالجزيرة نت

أقامت إسرائيل منظومة حواجز بحرية متطورة عند الحدود مع لبنان وغزة لمنع الاختراقات البحرية، وتنبأت صحيفة بتعرض إسرائيل لنحو 1200 صاروخ يطلق يوميا من لبنان في حال اندلاع معركة جديدة.

Published On 1/4/2015
إسرائيل تقيم منظومة حواجز بحرية حديثة

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية فلسطينيا قالت إنه أطلق النار على أحد جنودها على حاجز زعترة شمال الضفة الغربية المحتلة، وهو حاجز يسيطر عليه الاحتلال يفصل بين نابلس وجنوب الضفة.

Published On 3/6/2014
XAG687 - BILIN, WEST BANK, - : Israeli soldiers march up a hill following a fire fight in which a Palestinian man they named as Mohammed Assi was killed, on October 22, 2013, in the area between the West Bank villages of Bilin and Kufr Ne'meh, 10 kilometres (six miles) northwest of Ramallah. The army confirmed the incident, naming the dead man as Mohammed Assi and describing him as an Islamic Jihad militant responsible for the November 2012 bombing of a Tel Aviv bus that wounded 29 people. AFP PHOTO/ISSAM RIMAWI
المزيد من عربي
الأكثر قراءة