مقتل ثلاثة أمنيين ومسلح في مواجهات بسيدي بوزيد التونسية

عناصر من الحرس التونسي خلال موكب دفن زميل لهم قضى في مواجهات مع مسلحين في أكتوبر/تشرين الأول 2013 (غيتي)
عناصر من الحرس التونسي خلال موكب دفن زميل لهم قضى في مواجهات مع مسلحين في أكتوبر/تشرين الأول 2013 (غيتي)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية صباح اليوم الاثنين عن مقتل ثلاثة عناصر من الحرس الوطني (الدرك) ومسلّح أثناء تبادل إطلاق نار في سيدي علي بن عون التابعة لولاية سيدي بوزيد (وسط غرب).

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم الوزارة محمد علي العروي قوله إن "الحرس الوطني نصب كمينا فجر اليوم لاثنين من الإرهابيين كانا على متن دراجة نارية، وذلك بعد ورود معلومات تفيد باعتزامهما تنفيذ عملية"، مبينا أن اثنين من قوات الأمن قتلا على الفور.

وأوضح أن المشتبه بهما لاذا بالفرار وأثناء هربهما قتلا رجل أمن ثالثا كان يهم بالذهاب إلى عمله، مشيرا إلى أن قوات أمن من النخبة تمكنت من قتل أحد المسلحيْن بينما أصيب الثاني إصابات خطيرة ونقل إلى المستشفى.

من جهته نقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان قولهم إن مواجهات دارت في المدينة بين الحرس الوطني والمسلحين، بينما ذكرت وكالة رويترز أن المواجهات جرت عند نقطة تفتيش.

وفي سياق متصل نشرت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورا للمسلح الثاني، مشيرة إلى أنه لقي حتفه في المستشفى متأثرا بجراحه، وهو ما لم تؤكده حتى الآن مصادر رسمية.

وتمثل مواجهة المسلحين أبرز التحديات التي تواجه الحكومة في تونس التي ينظر إليها على أنها نموذج للانتقال الديمقراطي في المنطقة. ويقول مراقبون إن المسلحين يستفيدون من الفوضى في ليبيا ويتلقون تدريبات هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات