فعاليات تضامنية بالضفة وغزة مع الأسير المضرب خضر عدنان

رام الله فلسطين 28 أيار 2015 اعتصام تضامني مع الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 24 يوما رفضا للاعتقال الإداري
اعتصام تضامني قبل أيام في رام الله مع الأسير خضر عدنان (الجزيرة)

نظم عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة فعاليات تضامنية مع الأسير الفلسطيني خضر عدنان الذي يخوض في سجون الاحتلال إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الأربعين على التوالي احتجاجا على اعتقاله الإداري، وطالبوا بالإفراج الفوري عنه.

ففي مدينة غزة، أقامت حركة الجهاد الاسلامي -التي ينتمي إليها عدنان- اليوم خطبة وصلاة الجمعة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة، تضامنا مع عدنان، ورفضا لسياسة الاعتقال الإداري.

وطالب المصلون اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتحمل مسؤولياتها الإنسانية والقانونية تجاه مطالب عدنان (36 عاما)، منددين بسياسة الاعتقال الإداري الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وفي مسقط رأسه ببلدة عرابة قضاء جنين شمالي الضفة الغربية، نظم عشرات الفلسطينيين اليوم مسيرة تضامنية للمطالبة بالإفراج عنه.

وانطلقت المسيرة من أمام مسجد البلدة الشرقي باتجاه منزل عدنان، بمشاركة فصائل مختلفة، ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية ورايات حركة الجهاد الإسلامي.

وفي كلمة له أمام المتضامنين، قال والده عدنان موسى إن نجله يضرب عن الطعام، ويقارع الاحتلال بأمعائه الخاوية في مواجهة الاعتقال الإداري من أجل الشعب الفلسطيني لا من أجل شخصه، وفق تعبيره.

وطالب الوالد الجهات الفلسطينية الرسمية والفصائل بالتحرك العاجل والعمل من أجل إطلاق نجله وباقي الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وكانت قوة إسرائيلية قد أعادت اعتقال عدنان خلال كمين نصبته له في يوليو/تموز الماضي أثناء عودته من مدينة نابلس إلى بلدته عرابة، وحولته إلى الاعتقال الإداري مباشرة.

ويعد خضر أول من فجّر معركة الأمعاء الخاوية ضد الاعتقال الإداري بسجون الاحتلال، فأضرب أكثر من ستين يوما خلال اعتقاله السابق عام 2012 وانتهى بتحرره من الأسر حينها.

وتعتقل إسرائيل مئات الفلسطينيين من دون تهم تحت بند "الاعتقال الإداري وفق ملف سري"، ويحتجز فيه الأسير عدة شهور قابلة للتجديد دون سقف زمني للإفراج.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

رام الله فلسطين 28 أيار 2015 اعتصام تضامني مع الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 24 يوما رفضا للاعتقال الإداري

دخل إضراب الأسير الفلسطيني خضر عدنان يومه الـ38 دون أي تقدم نحو الاستجابة لمطالبه أو فتح أي حوار مع مصلحة السجون الإسرائيلية. ووصف محاميه وضعه الصحي بأنه صعب جدا.

Published On 11/6/2015
Ahmed Saadat (C), leader of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), makes the victory sign as he attends a hearing in his trial at the Magistrate's Court in Jerusalem on September 9, 2012. Israeli forces captured Saadat in March 2006 in a controversial raid on a Palestinian Authority prison in Jericho, accusing him of planning the 2001 murder of far-right Israeli tourism minister Rehavam Zeevi, which was carried out by four PFLP militants.

هدد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات بخوض إضراب مفتوح عن الطعام لمنع ذويه من زيارته. بينما يواصل الأسيران خضر عدنان ومحمد رشدان إضرابهما عن الطعام منذ أسابيع.

Published On 7/6/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة