صور حصرية للجزيرة لإصابة مصورين خلال تغطية مواجهات بتعز

حصلت الجزيرة على صور حصرية تظهر إصابة مصورين يمنيين خلال تغطية مواجهات في مدينة تعز بين المقاومة الشعبية من جهة وجماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة ثانية.

فقد أصيب المصوران بسام السياني من شبكة تعز الإخبارية وأبو بكر اليوسفي من قناة يمن شباب أثناء تغطيتهما مواجهات في شارع الأربعين غربي مدينة تعز.

كما سقط عدد من القتلى والجرحى استهدفوا من طرف قناصة جماعة الحوثي، وتم العثور على جثث متحللة يعتقد أنها لأفراد من الجماعة.

وحسب مؤسسة "حرية" للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي, تشمل أبرز الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية حالات اختطاف واعتقال واعتداءات جسدية وضربا مبرحا لمراسلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، فضلا عن مصادرة أدوات تصوير تلفزيونية وصحفية.
 
وفي الفترة الأخيرة استخدم الحوثيون قطع الرواتب وسيلة لمعاقبة الصحفيين الموظفين بالمؤسسات الرسمية ردا على انتقاداتهم لهم في الحكم وقمع الحريات الصحفية في البلاد، بينما يبرر الحوثيون إجراءاتهم بأنها قانونية بحق المتغيبين عن أداء أعمالهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف صحفيان يمنيان عن تعرضهما للاختطاف والاعتقال من مليشيا الحوثيين في محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، في وقت انتقدت نقابة الصحفيين اليمنيين ما أسمته "الانتهاكات" الحوثية وسلوكها المعادي للصحفيين.

رفض عشرات الصحفيين اليمنيين أعمال التحريض التي قالوا إن قوى مسلحة وتيارات عنف تمارسها بحقهم، واعتبروا أن استهداف الصحافة يعيد للأذهان سلوك نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

أعربت مؤسسات إعلامية يمنية عن قلقها وصدمتها الكبيرة للهجمة الشرسة والاستهداف الممنهج الذي تقوم به جماعة الحوثي ضد الجهات الإعلامية والصحفيين، مؤكدة أن هذا السلوك يعود باليمن لعصر الصوت الواحد.

دانت منظمة "مراسلون بلا حدود" والاتحاد الدولي للصحفيين انتهاكات مسلحي الحوثي المتزايدة ضد وسائل الإعلام في اليمن، وطالب الأخير عبد الملك الحوثي بسحب مسلحيه من المؤسسات الإعلامية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة