الخطوط السعودية تنفي هبوط إحدى طائراتها بتل أبيب

طائرة من طراز "إيرباص" تابعة للخطوط الجوية السعودية (الأوروبية)
طائرة من طراز "إيرباص" تابعة للخطوط الجوية السعودية (الأوروبية)

نفت الخطوط الجوية السعودية ما تناقلته وسائل إعلام ومغردون على مواقع التواصل الاجتماعي من أن طائرة تابعة للخطوط السعودية هبطت في مطار بن غوريون في تل أبيب، دون أن تذكره بالاسم.

وقالت الخطوط السعودية على حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، "لا صحة لهبوط أي من طائرات الخطوط السعودية في المطار المذكور في التغريدات المتداولة".

وأشارت إلى أنها تعكف على التثبت مما إذا كانت إحدى الشركات المرتبطة بعقود إيجار مع الخطوط السعودية قد خالفت الاتفاقيات، مؤكدة أن عقود الطائرات المستأجرة تمنعها من الهبوط أو العبور في الدول التي لا تربطها علاقات مع المملكة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية من بينها جيروزالم بوست أفادت أمس الأربعاء بأن طائرة ركاب سعودية هبطت الثلاثاء في مطار بن غوريون.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين أن الطائرة السعودية وهي من نوع "إيرباص 330-300" حطت في المطار قادمة من بروكسل وعلى متنها طاقم الطائرة فقط، حيث وصلت من أجل أعمال صيانة تتخصص فيها الصناعات الجوية الإسرائيلية "بيدك"، وتقوم بأعمال الصيانة للطائرات من نوع "إيرباص".

وأوضحت جيروزالم بوست أن الطائرة تابعة لشركة أوروبية ومستأجرة من الخطوط السعودية، وأنها هبطت في المطار الإسرائيلي وفقا لطلب الشركة الأوروبية.

يذكر أن السعودية لا تعترف أصلا بإسرائيل، ولا يوجد أي علاقات تربطها معها.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعا الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز لمقابلته بالقدس أو الرياض، وذلك مع بدء أعمال مؤتمر حول الأديان يعقد في كزاخستان بمشاركة العديد من قادة وزعماء الأديان السماوية والتقليدية في العالم.

دعت السعودية الاثنين المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم من التهديدات الإسرائيلية للبنان وسوريا والفلسطينيين. كما دعت إلى تكثيف الجهود لوقف استمرار الممارسات الإسرائيلية غير الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني ووقف الاعتقالات وقصف قطاع غزة والتطاول على المقدسات الإسلامية ووقف مخططات تهويد القدس الشريف.

قال المتحدث الرسمي لمديرية الجوازات السعودية إن أي شخص يسافر إلى إحدى الدول الممنوع السفر إليها يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية القانونية, في إشارة إلى إعلان الداعية محمد العريفي عزمه تسجيل أحد برامجه التلفزيونية من القدس.

أكدت السفارة السعودية في القاهرة أن استبعاد شركة "آلستوم" الفرنسية من عطاء مشروع قطار الحرمين، الذي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، جاء على خلفية مشاركة تلك الشركة في مشروع يهدف إلى تهويد مدينة القدس المحتلة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة