أوباما يستقبل السبسي ويتعهد بدعم عسكري ومالي لتونس

أوباما والسبسي أثناء لقائهما بالمكتب البيضاوي في البيت الأبيض بواشنطن (رويترز)
أوباما والسبسي أثناء لقائهما بالمكتب البيضاوي في البيت الأبيض بواشنطن (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس نيته منح تونس صفة "الحليف الرئيسي من خارج الحلف الأطلسي"، وذلك لدى استقباله نظيره التونسي الباجي قائد السبسي. كما أعرب البيت الأبيض عن استعداده لمنح قروض مالية لتونس دعما للإصلاحات الاقتصادية.

وقال أوباما إن الولايات المتحدة تؤمن بقدرات تونس، متعهدا بتعزيز التعاون الاقتصادي والمساعدة العسكرية.

وأكد "أن المكان الذي شهد انطلاق الربيع العربي هو أيضا الذي شهدنا فيه تقدما استثنائيا".

ويتيح وضع "الحليف الرئيسي من خارج الحلف الأطلسي" للبلد المعني الحصول على تعاون عسكري متين مع الولايات المتحدة، خصوصا في تطوير الأسلحة واقتنائها.

وشهدت تونس مؤخرا حوادث عنف من قبل مجموعات مسلحة استهدفت أماكن متفرقة من البلاد.

وقد منح الامتياز لـ15 بلدا بينها اليابان وأستراليا وأفغانستان ومصر والبحرين والمغرب.

من جهة أخرى، قال البيت الأبيض الخميس إن الولايات المتحدة مستعدة لدراسة ضمان قروض لتونس بقيمة تصل إلى خمسمائة مليون دولار، إذا احتاجت للمساعدة في دعم الإصلاحات الاقتصادية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد نائب وزير الخارجية الأميركي أن واشنطن ستضاعف مساعداتها لقوات الأمن والجيش بتونس العام المقبل "لتعزيز قدراتها في مواجهة الإرهاب"، كما أجرى بلينكن لقاءات موسعة بالعديد من المسؤولين بالعاصمة التونسية.

تعهدت واشنطن بتوفير غطاء مالي بقيمة مليار دولار لمساعدة تونس في إصلاحاتها الاقتصادية بعدما أمنت انتقالاً سلمياً للسلطة. وجاء التعهد بمناسبة احتضان تونس منتدى دوليا للاستثمار أمس.

قالت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء إنها ستقدم مساعدات عسكرية إضافية بقيمة ستين مليون دولار لدعم قدرة الجيش التونسي على مواجهة جماعات مسلحة أبرزها "أنصار الشريعة" التي يعتبرها البلدان "إرهابية".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة