المعارضة تصد هجوما لحزب الله وتطارد تنظيم الدولة بالقلمون

مقاتلو المعارضة ينصبون الكمائن في المناطق الوعرة بالقلمون لاستهداف حزب الله ومنعه من التقدم (الجزيرة)
مقاتلو المعارضة ينصبون الكمائن في المناطق الوعرة بالقلمون لاستهداف حزب الله ومنعه من التقدم (الجزيرة)
نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في المعارضة السورية قوله إن مقاتلي المعارضة صدوا هجوما لعناصر حزب الله اللبناني وجيش النظام السوري في الجبال المحيطة ببلدة فليطة في منطقة القلمون، كما نقل عن مصدر آخر أن المقاتلين أخرجوا عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مناطق بالقلمون.

وقال المراسل نقلا عن مصدر في "جيش الفتح" التابع للمعارضة أن مقاتلي المعارضة منعوا الحزب وقوات النظام من التقدم ببلدة فليطة، وذلك بعد إعلان وسائل إعلام تابعة لحزب الله عن سيطرة الحزب على جبل شميس المطل على البلدة القريبة من الحدود مع لبنان.

من جهة أخرى، نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في جيش الفتح قوله إن عناصره هاجموا مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة عجرم بمحيط بلدة عرسال.

وأضاف أنهم سيطروا على تلك المناطق بعد الاشتباك، لينحصر وجود مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في القلمون الغربي بمنطقتي الزمراني ووادي ميرا. 

وكان مراسل الجزيرة نت قد نقل قبل يومين عن ناشطين في القلمون أن مقاتلي المعارضة قتلوا ثلاثة عناصر من حزب الله مما يرفع عدد قتلى الحزب إلى 60 منذ بدء المعارك هناك قبل أسبوعين.

وأضافوا أن حزب الله حاول مرارا التقدم من الطفيل وجرود بريتال دون أن ينجح في ذلك، وأنه يقصف القلمون من داخل لبنان لعجزه عن التقدم ومواجهة الكمائن التي ينصبها مقاتلو المعارضة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يقاوم مقاتلو "جيش فتح القلمون" الحصار المطبق عليهم منذ عام باعتماد سياسة الاستنزاف لحزب الله وعناصره، كبديل عن التمترس بالنقاط الثابتة والدفاع، ومن ثم نصبوا عدة كمائن لعناصر الحزب اللبناني.

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن الحزب ألحق "هزيمة مدوية" بالجماعات المسلحة بالقلمون وأخرجها من كافة مناطق الاشتباك، وأقر بمقتل 13 فقط من عناصر الحزب بالمعارك الأخيرة.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة