اعتقال الطبطبائي بعد اتهامه إيران بالتدخل في الكويت

الطبطبائي (يسار) في أحد لقاءات المعارضة الكويتية (غيتي)
الطبطبائي (يسار) في أحد لقاءات المعارضة الكويتية (غيتي)

ألقت السلطات الكويتية، اليوم الجمعة، القبض على عضو مجلس الأمة السابق وعضو كتلة المعارضة وليد الطبطبائي، على خلفية كتابته تغريدة على موقع "تويتر" اتهمت إيران بـ"التدخل السياسي" في البلاد.

وأوقفت أجهزة الأمن الطبطبائي صباح اليوم بناء على طلب من النيابة العامة على خلفية تغريدة كتبها قبل يومين بحسابه على موقع "تويتر" وزعم فيها قيام إيران بالضغط لتنحية ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حيث قال "إغراءات وضغوطات إيرانية على الكويت لتنحية ولي العهد الشيخ نواف، والدفع محله بشخص له علاقات قوية مع إيران.. نتمنى أن تفشل هذه المحاولات الخبيثة".

ووفق بيان لوزارة الداخلية، يواجه الطبطبائي تهما بـ"إشاعة أخبار كاذبة حول الأوضاع الداخلية، والمساس بمقام ولاية العهد في إحدى وسائل التواصل الاجتماعي".

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني أن "الطبطبائي سيعرض على النيابة العامة للتحقيق حيث جهة الاختصاص".

ولقي نبأ القبض على الطبطبائي تفاعلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أطلق ناشطون وسم (هاشتاغ) "#اعتقال_وليد_الطبطبائي" للتفاعل مع النبأ وتداعياته.

وكان الطبطبائي قد حظي بمقعد في مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) عام 1996، وحافظ على عضويته حتى 2012 عندما قاطع الانتخابات اعتراضا على مرسوم "الصوت الواحد" الذي يقلص الأصوات التي يحق للمقترع الإدلاء بها من أربعة إلى صوت واحد. وهو معروف بمواقفه الداعمة للثورة السورية ورفضه للتدخل الإيراني في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جردت الحكومة الكويتية خمسة أشخاص من جنسيتهم، منهم صاحب قناة تلفزيونية قريب من المعارضة ونائب سابق، وهو ما استنكرته المعارضة وقالت إنه يأتي في إطار “القمع”.

أمرت محكمةكويتية بالإفراج عن القيادي في المعارضة مسلم البراك بعد ستة أيام أمضاها بالحبس الاحتياطي، وذلك عقب مواجهات بين شرطة مكافحة الشغب وناشطي المعارضة الذين طالبوا بإطلاق سراحه.

أفرجت السلطات الكويتية عن 60 معتقلا من أنصار المعارضة بينهم النائب الإسلامي السابق وليد الطبطبائي بعد يوم من اعتقالهم إثر احتجاجات هي الكبرى من نوعها في تاريخ الكويت.

قررت النيابة العامة إخلاء سبيل أربعة من النواب السابقين هم مسلم البراك وجمعان الحربش ووليد الطبطبائي وخالد الطاحوس، متهمين باقتحام البرلمان بكفالة مالية قيمتها ثلاثة آلاف دينار كويتي (10500 دولار)، بعد أن حققت معهم أكثر من ست ساعات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة