المطران عطا الله: أعياد اليهود تحيل حياة المقدسيين كابوسا

حنا: الإجراءات الإسرائيلية تتفاقم عاما بعد عام تحت ذرائع أمنية واهية (الجزيرة)
حنا: الإجراءات الإسرائيلية تتفاقم عاما بعد عام تحت ذرائع أمنية واهية (الجزيرة)

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا إن الإجراءات الإسرائيلية الأمنية في احتفالات عيد الفصح اليهودي تحوّل حياة الفلسطينيين في القدس المحتلة إلى كابوس، لما تشمله من إغلاقات وتضييق على حركتهم.

وأوضح حنا -في تصريح مكتوب لوكالة الأناضول- أن السلطات الإسرائيلية تغلق بوابات القدس وعددا من شوارعها لتسهيل عملية عبور اليهود إلى المدينة المقدسة احتفالا بعيد الفصح الذي بدأ الجمعة الماضية ويستمر أسبوعا.

وأشار إلى أن الإسرائيليين لا يأخذون بعين الاعتبار "الحجاج المسيحيين" وحرية حركة أبناء القدس.

وتتزامن الاحتفالات اليهودية مع الاحتفالات المسيحية بعيد الفصح أيضا، حيث احتفلت الطوائف المسيحية التي تسير على الحساب الغربي بعيد الفصح الأسبوع الماضي، بينما بدأت الأحد احتفالات الطوائف التي تسير على الحساب الشرقي.

وقال المطران عطا الله حنا إن "باب الخليل" (إحدى بوابات البلدة القديمة في القدس) مغلق خلال ساعات النهار، رغم أنه الباب الذي يؤدي إلى كنيسة القيامة والبطريركيات المسيحية والكنائس والأديرة داخل القدس القديمة.

وتساءل حنا "لماذا يتحول عيد اليهود إلى حصار للمدينة وتعكير للأجواء ومنع لتنقل الناس بحرية في مدينتهم؟ هل العيد عند اليهود يجب أن يكون كابوساً عند العرب؟ وهل يحق لليهود أن يحتفلوا بأعيادهم ويحرم المسيحيون والفلسطينيون بشكل عام من الوصول إلى مدينتهم؟".

وأعرب عن رفضه لهذه الإجراءات التي قال إنها تتفاقم عاما بعد عام تحت ذرائع أمنية واهية وغير مقبولة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استشهد أحد أعضاء حركة حماس أثناء اشتباكه مع جنود الاحتلال الذين جاؤوا لاعتقاله في منزله قرب الخليل بعد رفضه الاستسلام. في هذه الأثناء أعلنت قوات الاحتلال اعتبارا من اليوم ولمدة أسبوع فرض إغلاق كامل للأراضي الفلسطينية تحسبا لوقوع عمليات في عيد الفصح اليهودي.

16/4/2003

تدفق مئات المستوطنين اليهودي منذ ساعات صباح الخميس على مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وأقاموا احتفالات دينية في محيط المسجد الإبراهيمي بمناسبة عيد الفصح اليهودي، في حين منعت الشرطة الإسرائيلية جماعة يهودية متطرفة من تنظيم مسيرة إلى المسجد الأقصى بهذه المناسبة.

1/4/2010

فرض الاحتلال الإسرائيلي ابتداء من اليوم الاثنين إغلاقا لمدة تسعة أيام في الضفة الغربية. وفرض حالة تأهب على الحدود مع قطاع غزة. وجاء ذلك بمناسبة ما يسمى عيد الفصح اليهودي.

18/4/2011

اقتحم عدد من المستوطنين صباح اليوم الاثنين باحات الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من جنود الاحتلال. ويشهد محيط المسجد تعزيزات أمنية بمناسبة احتفالات الإسرائيليين بعيد الفصح.

25/3/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة