ملك الأردن يستقبل حفتر ويبحث جهود مكافحة الإرهاب

صورة نشرها الديوان الملكي الأردني لاستقبال الملك عبد الله الثاني (يسار) حفتر في القصر الملكي بعمّان (الفرنسية)
صورة نشرها الديوان الملكي الأردني لاستقبال الملك عبد الله الثاني (يسار) حفتر في القصر الملكي بعمّان (الفرنسية)

أكد ملك الأردن عبد الله الثاني أثناء استقباله في عمّان اليوم خليفة حفتر القائد العام لجيش الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل برئاسة عبد الله الثني، "وقوف المملكة إلى جانب ليبيا في مسعاها لاستعادة أمنها وتصديها للتنظيمات الإرهابية".

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني بحث مع حفتر- الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الأردن- "مجمل التطورات الإقليمية الراهنة، خاصة الأوضاع التي تشهدها ليبيا وسبل التعامل معها، إضافة إلى الجهود المبذولة للتصدي لخطر الإرهاب وعصاباته".

وأوضح البيان أن الملك عبد الله الثاني "أكد حرص الأردن الدائم على الوقوف إلى جانب ليبيا في مسعاها لاستعادة أمنها واستقرارها والتصدي للتنظيمات الإرهابية التي تستهدف وحدة شعبها وسلامة أراضيها".

كما جرى خلال اللقاء بحث علاقات التعاون بين البلدين، خاصة في المجالات العسكرية، بحسب البيان. 

وكان مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أكد مساء أمس الأحد وصول حفتر إلى عمان في زيارة رسمية للمملكة تستغرق عدة أيام بدعوة من مستشار الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت غرفة العمليات المشتركة برئاسة أركان الجيش الليبي منطقة العزيزية في العاصمة طرابلس ومحيطها منطقة عسكرية، ويعود القرار لتعرِّض العزيزية وغيرها من المناطق لقصف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

قُتل تسعة وجرح سبعة آخرون من قوات اللواء المتقاعد خَليفة حِفتر في هجوم نفذه مقاتلون تابعون لمجلس شورى ثوار بنغازي الليلة الماضية على تجمع لقوات حفتر.

كشف عبد الله الثني رئيس الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل تعرضه لضغوط من مصر وقياديين بتحالف القوى الوطنية الليبي برئاسة محمود جبريل للتوقيع على صفقة أسلحة قادمة من فرنسا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة