العثور على رفات العشرات بمقابر جماعية بتكريت

Tikrit, -, IRAQ : Members of the Iraqi security forces work at the site of a mass grave containing the remains of people believed to have been slain by jihadists Islamic State (IS) group at the Speicher camp in the city of Tikrit
أفراد من الجيش العراقي يجمعون الجثث التي عثر عليها في مقابر جماعية بتكريت (الفرنسية)

أعلنت السلطات العراقية اليوم العثور على رفات عشرات الأشخاص في مقابر جماعية بمدينة تكريت (شمال بغداد)، يرجح أنها تعود لمجندين قضوا قبل أشهر على يد تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أفاد به متحدث باسم وزارة حقوق الإنسان العراقية.

وقال المتحدث كامل أمين إن فرق البحث عثرت حتى الآن على رفات 164 شخصا في أربع مقابر جماعية خلال عمل الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن جميع المقابر تقع في مجمع القصور الرئاسية في مدينة تكريت.

وأشار أمين إلى العثور على بعض الوثائق والهواتف النقالة التي ترجح أن الرفات يعود إلى "ضحايا قاعدة سبايكر"، في إشارة إلى القاعدة العسكرية الواقعة شمال تكريت التي خطف تنظيم الدولة منها المئات من المجندين قبل إعدامهم.

إلا أن أمين أكد أنه لا يمكن الجزم بهوية أصحاب الرفات إلا من خلال فحص الحمض النووي (دي إن أي).

وكانت الوزارة أكدت العثور على عشر مقابر في مجمع القصور الرئاسية -الذي بني في عهد الرئيس الأسبق صدام حسين– وثلاث خارجها. وتوقع أمين العثور على مقابر أخرى مع استمرار عمليات البحث.

وكان تنظيم الدولة نشر صورا وأشرطة مصورة لإعدام المئات من مجندي القاعدة العسكرية، في ما بات يعرف لاحقا "بمجزرة سبايكر"، التي أثارت موجة عارمة من السخط والدعوات للانتقام.

وبدأت السلطات اكتشاف هذه المقابر بعد تمكن القوات العراقية ومسلحي الحشد الشعبي من استعادة السيطرة على المدينة في وقت سابق من هذا الشهر.

واتى إعدام مجندي سبايكر إبان هجوم "كاسح" لتنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي، سيطر خلاله على مساحات واسعة في شمال العراق وغربه، بينها مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين (شمال بغداد).

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Iraqi Defence Minister Khaled al-Obeidi gestures during a press briefing with members of the foreign media on March 18, 2015, in Baghdad. Iraq's offensive to retake Tikrit from the Islamic State group was stalled this week because of streets and buildings rigged with booby trap bombs and by the several hundred jihadists still holding out there as well as to avoid casualties and to protect infrastructure, Iraqi officials have said. AFP PHOTO/ ALI AL-SAADI

أدان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الانتهاكات التي ارتكبتها بمدينة تكريت ما وصفها بالقوى غير المنضبطة والعصابات الفاسدة التي سعت لإثارة الفتنة الطائفية. وكان يشير إلى انتهاكات مليشيات الحشد الشعبي.

Published On 9/4/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة